بحث

Vatican News
الهجوم على كاتدرائية جولو الهجوم على كاتدرائية جولو 

أساقفة الفيليبين ينددون بالاعتداء الإرهابي على كاتدرائية جولو

ندد الأساقفة الفيليبينيون بالاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له كاتدرائية سيدة الكرمل الكاثوليكية في منطقة جولو يوم أمس خلال الاحتفال بقداس الأحد.

أوضح الأساقفة في بيان أصدروه خلال انعقاد جمعيتهم العامة السنوية أنهم تلقوا نبأ هذا الهجوم الإرهابي من المدبر الرسولي في جولو الكاهن روميرو سانيال. عبّر أصحاب السيادة عن تضامنهم مع عائلات المدنيين والجنود الذين قضوا في الحادث، مؤكدين في الوقت نفسه قربهم وتعاطفهم مع الجرحى والمصابين وجميع المؤمنين الكاثوليك في منطقة جولو. وكتب الأساقفة الفيليبينيون في بيانهم أنه مع بداية مرحلة جديدة من مسيرة السلام في المنطقة، من خلال إنشاء منطقة مستقلة للمسلمين في مينداناو، يطلبون من جميع الأخوة المسيحيين أن يضعوا أيديهم بأيدي المواطنين المسلمين المحبين للسلام وجميع السكان المحليين من أجل العمل معاً ضد التطرف العنيف. وتمنى الأساقفة في الختام أن تقود الديانات الداعية إلى السلام مسيرة الفيليبينيين الساعين إلى البحث عن مستقبل أفضل لشعوب منطقة مينداناو بأسرها. تجدر الإشارة هنا إلى أن البابا فرنسيس وبعد تلاوته صلاة التبشير الملائكي يوم أمس الأحد في ختام زيارته إلى باناما أعرب عن إدانته لعمل العنف هذا الذي يؤلم الجماعة المسيحية مجددا، كما قال وأكد أنه يرفع صلاته من أجل الضحايا والجرحى وأيضا كي يجعل الرب أمير السلام قلوب المعتدين ترتد، ويهب سكان هذه المنطقة تعايشا هادئا.

نبقى في الفيليبين حيث وجه الأساقفة رسالة إلى المؤمنين قبل أشهر معدودة على الانتخابات السياسية المزمع إجراؤها في الثالث عشر من أيار مايو المقبل. حملت الرسالة عنوان "ابحثوا عن الخير العام" وشددوا فيها على ضرورة أن يمنح الناخبون أصواتهم إلى المرشحين الذين يتسمكون بالمبادئ ويحرصون على الخير العام ولا يقدمون مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة. ومن هذا المنطلق شدد الأساقفة على ضرورة أن يتعرّف المواطنون جيدا على المرشحين وبرامجهم السياسية قبل أن يقرروا التصويت لهذا المرشح أو ذاك. وقال أصحاب السيادة أيضا إنهم ينددون بكل المحاولات الرامية إلى إرجاء الانتخابات مؤكدين أن المواطنين يتمتعون بحق لا يمكن غض النظر عنه. هذا ثم أكدت الرسالة أن البلد الآسيوي يجتاز اليوم مرحلة مقررة من تاريخه لذا لا بد أن يبقى المواطنون يقظين حيال ما يجري ويتعين عليهم ألا يقفوا موقف المتفرّج بل يجب أن يلعبوا دورا فاعلا ومقررا. وذكروا بكلمات بندكتس السادس عشر عندما أكد أن المسيحيين العلمانيين مدعوون إلى الإسهام في الحياة السياسية كي يسعوا إلى تطبيق العدالة والنزاهة والدفاع عن القيم الحقيقية والأصيلة ويساهموا في تحقيق خير المجتمع البشري. وهذا مبدأ شدد عليه أيضا البابا فرنسيس لافتا إلى أن كل كاثوليكي مدعو للمشاركة في الحياة السياسية حسب إمكاناته.

28 يناير 2019, 12:47