Vatican News
اللقاء حول حماية القاصرين في الكنيسة شباط فبراير 2019 اللقاء حول حماية القاصرين في الكنيسة شباط فبراير 2019  (Vatican Media)

البيان الختامي للجمعية العامة للجنة الحبرية لحماية القاصرين

المشاريع والمبادرات المختلفة، الحوار المتواصل مع مجامع ودوائر الكوريا الرومانية، وأهمية الإصغاء للضحايا، هذا ما أشار إليه البيان الختامي للجمعية العامة العاشرة للجنة الحبرية لحماية القاصرين.

"إن النتيجة الأفضل والقرار الأكثر فعالية الذي يمكننا أن نعطيه للضحايا، ولشعب الكنيسة الأمّ المقدّسة، وللعالم بأسره، إنما هو التزامنا بتوبة شخصيّة وجماعيّة، ووداعة التعلّم، والاصغاء إلى الضعفاء، ومساعدتهم، وحمايتهم". بكلمات البابا فرنسيس هذه في ختام اللقاء الذي عُقد في الفاتيكان من 21 حتى 24 شباط فبراير 2019 حول حماية القاصرين في الكنيسة بدأ البيان الختامي للجمعية العامة العاشرة للجنة الحبرية لحماية القاصرين والتي عُقدت من 4 حتى 7 نيسان أبريل الجاري. وتابع البيان، وانطلاقا من الفعلين الأولين اللذين تحدث عنهما قداسة البابا أي الإصغاء والتعلم، معرِّفا بأن الجمعية العامة قد بدأت بالإصغاء إلى شهادة أم من أفريقيا جنوب الصحراء كانت في طفولتها ضحية اعتداء جنسي من الإكليروس. وهذا الإصغاء حسب ما ذكر البيان يشكل جزءً من التزام اللجنة الحبرية لحماية القاصرين المتواصل من أجل ترسيخ الجهود في إصغاء متنبه للواقع المعاش لمن تعرض لتعديات في الكنيسة. وأكدت اللجنة شكرها للسيدة الأفريقية على شهادتها وعلى الرؤية التي قدمتها حول الأمور المركبة التي يواجهها ضحايا التعديات في الإطار الثقافي الذي تنتمي إليه.

أشار البيان الختامي بعد ذلك إلى افتتاح رئيس اللجنة الكاردينال شون باتريك أومالي أعمال الجمعية العامة موجها الشكر إلى أعضاء اللجنة باسم الاب الأقدس، كما ونقل تقدير البابا فرنسيس لإسهام اللجنة باقتراح عقد لقاء شباط فبراير المنصرم حول حماية القاصين ثم التوجيهات والإجراءات التي صدرت مؤخرا لدولة حاضرة الفاتيكان والكوريا الرومانية.

هذا وتحدث البيان الختامي عن أن اللقاء المذكور قد أوضح نضوج إدراك الدور الهام للحماية في حياة الكنيسة ورسالتها، وأيضا أن هناك الكثير مما يجب عمله. ومن هذا المنطلق تحدثت اللجنة عن عدد كبير من المشاريع من بينها تأسيس مجموعة استشارية للضحايا وذلك من خلال مجموعة الإصغاء إلى الضحايا في اللجنة الحبرية. وتابع البيان أن هذه المجموعة الاستشارية تشكل أسلوبا للإصغاء والتعلم من الضحايا وتضاف إلى المجموعات التي تأسست على الصعيد الكنسي المحلي في البرازيل وزامبيا والفلبين. مشروع آخر هو تنظيم يوم دراسي بمشاركة خبراء دوليين حول الجرائم الجنسية وذلك من أجل تفادي وقوع اعتداءات في المستقبل، وهذا أمر هام لتوفير بيئة آمنة للقاصرين. هناك أيضا مشروع تأسيس وسيلة للمراجعة يتضمن جمع المواد المتعلقة بالتوجيهات من أجل الحماية وتحليل الرقابة على مستوى تطبيقها، وذلك لتوفير مورد لمساعدة الكنائس المحلية على وضع وتنفيذ ومراجعة برامج الحماية. وأشار البيان الختامي أيضا إلى مشروع لتقييم تطبيق التوجيهات في برامج التربية والتنشئة في المدارس الكاثوليكية بدءً من مشاريع في جنوب أفريقيا، كولومبيا، الهند، الفلبين وتوغو.

وواصل البيان الختامي للجنة الحبرية لحماية القاصرين متحدثا عن تنظيم مؤتمرات وحلقات دراسية من بينها منتدى أكاديمي دولي سينظَّم في كانون الأول ديسمبر 2019 سيتمحور حول السرية والشفافية مع اهتمام خاص بإجراءات المعاقبة. سينظَّم من جهة أخرى منتدى أمريكي لاتيني حول البيئة الآمنة في الكنائس والمجتمعات المدنية يشارك في تنظيمه في بوغوتا اللجنة الحبرية لحماية القاصرين وأبرشية بوغوتا.

ثم تحدث البيان الختامي في النهاية عن مواصلة مجموعة العمل التابعة للجنة الحوار مع المجامع والدوائر في الكوريا الرومانية التي لديها مسؤولية فيما يتعلق بالحماية مثل مجمع عقيدة الإيمان، دائرة العلمانيين والعائلة والحياة، مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية، مجمع الإكليروس ومجمع الأساقفة. وجهت اللجنة بعد ذلك الشكر لرئيس أساقفة مالطا المطران تشارلز شيكلونا على مقاسمته أعضاء اللجنة خلال الجمعية العامة وقته وخبرته.

09 أبريل 2019, 09:54