Vatican News
سويسرا جامعة لوسرن: الديانة عنصر مهمٌّ للهوية الوطنيّة سويسرا جامعة لوسرن: الديانة عنصر مهمٌّ للهوية الوطنيّة 

سويسرا جامعة لوسرن: الديانة عنصر مهمٌّ للهوية الوطنيّة

الدراسة قام به مركز الديانة والاقتصاد والسياسة في جامعة لوسرن حول تكوين الهويات الدينية الفردية والجماعية وتأثيرها على المجتمع المدني

بالنسبة لـ ٥٠٪ من السويسريين تشكل الديانة جزءًا من الهويّة الاجتماعية؛ لا بل بالنسبة لنصف السكان السويسريين الانتماء لديانة معيّنة هو أمر مهم. هذا ما تظهره الدراسة التي قام به مركز الديانة والاقتصاد والسياسة في جامعة لوسرن حول تكوين الهويات الدينية الفردية والجماعية وتأثيرها على المجتمع المدني. وهذه الدراسة التي نشرت في الحادي عشر من شهر كانون الأول ديسمبر الجاري قد تمّت بالتعاون مع جامعة لايبزيغ.  

ثلاثة آلاف شخص تمّت مقابلتهم خلال الإحصاء الذي ظهر من خلاله أن الهوية الدينية في سويسرا هي العنصر الثاني العشر المتعلّق بالهوية بعد المقاطعة أو المنطقة اللغويّة. فيما تحتل العائلة المرتبة الأولى مع الصداقة والوضع العائلي. يظهر من الدراسة أيضا أنّ الهوية الدينية يمكنها أن تحمل في بعض الحالات الى التمييز: إنها خبرة عاشها المسلمون وأعضاء الكنيسة الانجيلية المقيمين في سويسرا؛ فيما أنَّ بعض الطوائف المسيحية الأخرى لا تشعر بهويتها الدينية كعامل تمييز. 

في الوقت عينه يتمُّ النظر إلى الديانة كعنصر أساسي للتماسك الاجتماعي؛ في الواقع ومن خلال الجماعة الدينية تُخلق روابط وتُبنى جسور بين الأشخاص الذين بدونها لا يمكن لهم أبدًا أن يلتقوا. في النهاية تكشف الدراسة أن الأشخاص الذين يعتبرون  الانتماء الديني أمرًا مهمًّا، يعتبرون الحوار بين الاديان أمرًا جوهريًّا أيضًا.

13 ديسمبر 2019, 14:21