Vatican News
حوالي ٢٣ مليون طفل معرضون لخطر الفقر والتهميش الاجتماعي حوالي ٢٣ مليون طفل معرضون لخطر الفقر والتهميش الاجتماعي  

حوالي ٢٣ مليون طفل معرضون لخطر الفقر والتهميش الاجتماعي

نداء منظّمة Save the Children من أجل وضع الفقر الذي يعيشه الأطفال والقاصرون في محور السياسات الأوروبية.

صدر عصر الأربعاء بيان صحفي عن منظمة Save the Children جاء فيه أن حوالي ٢٣ مليون طفل في الاتحاد الأوروبي مهددون بالفقر والتهميش الاجتماعي؛ ولذلك أطلقت المنظّمة نداء لرؤساء الدول والحكومات لكي يضمنوا الموارد للأطفال الذين يعيشون في أوضاع اقتصادية واجتماعية سيئة في أوروبا وفي العالم.

ويضيف البيان إن الفقر الذي يعاني منه الأطفال والقاصرون في أوروبا يشكّل حالة طوارئ خطيرة يجب أن توضع فورًا في محور السياسات الأوروبية: ففي الإتحاد الأوربي يوجد حوالي ٢٣ مليون طفل معرضون لخطر الفقر والتهميش الاجتماعي. أطفال ومراهقون يُجبرون على النمو في أوضاع سكنية خطيرة، وغالبًا في بيوت تنقصها الخدمات الأساسية وبدون تدفئة وكهرباء أو مياه ساخنة، وبدون إمكانية الحصول على وجبة غذائية يوميّة وحصول محدود على تعليم جيّد.

ويتابع البيان بمناسبة انعقاد المجلس الأوربي في الثاني عشر والثالث عشر من كانون الأول الجاري والذي سيطلق المفاوضات حول الميزانية الاوربية من أجل فترة ٢٠٢١ ـ ٢٠٢٧، تُطلق منظّمة Save the Children نداء لجميع رؤساء الدول والحكومات عبر رئيس المجلس Giuseppe Conte لكي تكون حقوق القصار محور الأجندة السياسية. وفي هذا السياق قالت Raffaela Milano مديرة برامج إيطاليا وأوروبا لـ Save the Children إنَّ الأطفال الذين ينمون في ظروف صعبة وفي حالات فقر هم الأكثر عرضة للتشتت في المدرسة، مما يسبب لهم ضعفًا لحظة الدخول الى سوق العمل، بالإضافة إلى نسب مرتفعة من البطالة ورواتب منخفضة وعمل غير ثابت. ولذلك من الأهمية بمكان أكثر من أي وقت مضى تأمين ضمان للطفولة على مستوى أوروبي، وهي مبادرة من أجل محاربة الفقر الذي يعيشه القاصرون والتهميش الاجتماعي الذي يتعرّض له الأطفال، قد أشارت إليها رئيسة اللجنة الأوروبية Ursula Von der Leyen كهدف عمل للجنة خلال السنوات المقبلة. 

تابعت مديرة برامج إيطاليا وأوروبا لـ Save the Children تقول كذلك اقترح البرلمان الأوروبي تخصيص ٥،٩ مليون يورو من الصندوق الاجتماعي الأوربي لعام ٢٠٢١ ـ ٢٠٢٧ من أجل تطبيق الـ European Child Guarantee لمكافحة الفقر التعليمي للقاصرين في الاتحاد الأوروبي وهذه علامة نقبلها بامتنان بالإضافة إلى المعايير الجديدة التي اقترحتها اللجنة في منح الإيرادات الأوروبية من أجل تخفيف التفاوت في منطقة اليورو والتي يمكنها أن تزيد الموارد المخصصة لبلدنا من أجل محاربة الفقر الذي يعيشه القاصرون.

كذلك سلطت منظمة Save the Children الضوء في بيانها على أنَّ المجلس الاوربي مدعو أيضًا إلى اظهار التزام ملموس لصالح الأطفال والمراهقين من أجل وضع حد للفقر الذي يعيشونه في أوروبا وفي العالم؛ التزام أساسي لأجندة عام ٢٠٣٠ ولأهداف التنمية المستدامة

 وخلصت Raffaela Milano مديرة برامج إيطاليا وأوروبا لـ Save the Children إلى القول إزاء التزايد المتصاعد للتحديات العالمية؛ على الاتحاد الأوروبي أن يُظهر دوره في القيادة حتى في الدفاع عن التعددية، وأن يلتزم في الصف الأول في مواضيع المساعدة على التنمية والفقر العالمي، عدم المساواة والأزمات المناخية. ولكن لتحقيق جميع هذه الأمور هناك حاجة لاستثمارات شجاعة وسياسات تضع القاصرين في المحور وتنظر إلى المستقبل بهدف عدم ترك أي طفل في الخلف.

14 ديسمبر 2019, 12:45