Vatican News
مقابلة مع حارس الأرض المقدّسة حول أعمال الترميم في بازليك القبر المقدس مقابلة مع حارس الأرض المقدّسة حول أعمال الترميم في بازليك القبر المقدس  

مقابلة مع حارس الأرض المقدّسة حول أعمال الترميم في بازليك القبر المقدس

حارس الأرض المقدسة يشرح كيف ستتمّ أعمال الترميم في بازيليك القبر المقدس بالتعاون مع الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة الأرمنية، ويقول خلال ثلاث سنوات ازداد عدد الحجاج وكذلك عدد الاحتفالات وهذا أمر مهمّ.

في النهاية ستكون أكثر جمالاً وبهاء من قبل: هذا ما قاله الأخ فرانشيسكو باتون حارس الأرض المقدسة إذ حدثنا بكل فخر عن أعمال الترميم التي تتمّ في بازيليك القبر المقدس في القدس. كالقسم الاول من الأعمال الذي انتهى عام ٢٠١٦، كذلك أيضاً سيتمُّ القسم الثاني من الأعمال بالتعاون مع الكنائس التي لديها المسؤولية بالحفاظ على احترام المكان المقدس: أي الكنيسة الكاثوليكة والأرثوذكسية والأرمنية، وهذه مناسبة لتقوية التعاون وتنمية الحوار الأخوي، الذي هو جيّد في القدس.

وبالإجابة على سؤال حول ما ستقوم عليه أعمال الترميم قال الاخ باتون لقد تمت المرحلة الأولى من الأعمال بالتنسيق بين البطريركية الأرثوذكسية وجامعة أثينا. أما في هذه المرحلة الثانية فالتنسيق هو من مسؤولية حراسة الأرض المقدسة والمؤسسات التي ستساعدنا هي مميزة جداً: مركز المحافظة والترميم La Venaria Reale في تورينو وقسم الآثار وعلم العصور القديمة في جامعة La Sapienza ومركز الدراسات البيبلية في القدس؛ وستشمل أعمال الترميم أرضية البازيليك وأنظمة الصرف الصحي والمناطق المتضررة من تسرُّب المياه، ومن ثمَّ هناك قسم خاص ومهمّ يتعلق بالآثار، إذ أن هناك كنز كبير مخفي تحت الأرضيّة وسيكون محط اهتمام للدراسات العلمية

وتابع الأخ باتون متحدِّثًا عن التحدي الذي ستتم مواجهته خلال أعمال الترميم وهو عدم منع الحجاج من زيارة البازيليك وقال نعم إنّه تحدٍّ لاسيما وأنَّ عدد الحجاج خلال السنوات الأخيرة الثلاثة الأخيرة قد تضاعف وبالتالي لم يكن بإمكاننا أن نغلقها لفترة طويلة ولذلك طلبنا من الخبراء أن يجدوا طريقة لإبقاء البازيليك مفتوحة إن كان في مرحلة الدراسة وإن كان في مرحلة التنفيذ. ونحن بحاجة لسنة كاملة لدراسة جميع الوثائق، وبعد انتهاء مرحلة التحاليل يمكننا أن نعطي التوجيهات الدقيقة حول الفترة الزمنيّة لإتمام أعمال الترميم بالكامل.

وختم الأخ حارس الأرض المقدسة الأخ باتون حديثه لموقع فاتيكان نيوز مجيبًا على سؤال حول سبب تزايد عدد الحجاج الذين يزورون القبر المقدس وقال أعتقد أن الأمر يتعلق بالترويج الذي قام به العديد من الأفراد والمؤسسات خلال السنوات الأخيرة والتي تهتمُّ بتنمية رحلات الحج؛ وهذا الأمر قد حقق نجاحًا كبيرًا؛ فعلى سبيل المثال انتقل عدد الاحتفالات المحجوزة من الـ ٥٠٠٠٠٠ في عام ٢٠١٧ إلى الـ ٦٠٠٠٠٠ في عام ٢٠١٩، وهذا عدد كبير وهو في تزايد مستمرّ.

14 ديسمبر 2019, 12:51