Cerca

Vatican News
الرئيسان ترامب وروحاني الرئيسان ترامب وروحاني  (ANSA)

إيران تقول إن واشنطن لا تريد الحوار بشأن ملفها النووي

أكد المتحدث بلسان الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن الولايات المتحدة الأمريكية رفضت مقترحا إيرانياً يقضي بالقيام بعمليات تدقيق أكثر صرامة داخل المنشآت النووية في الجمهورية الإسلامية، مقابل رفع العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران، واتهم الإدارة الأمريكية بأنها لا تريد الحوار.

وأوردت وكالات الأنباء أنه بموجب الاتفاق النووي الموقع بين إيران والغرب في العام 2015 والذي انسحبت منه الإدارة الأمريكية العام الماضي، يتعين على البرلمان الإيراني أن يصادق على وثيقة، تُعرف بالبروتوكول الإضافي، تسمح بعمليات تدقيق أكثر صرامة وبزيارات تفتيش مفاجئة إلى المنشآت النووية الإيرانية بعد مرور ثماني سنوات على دخول الاتفاق حيز التنفيذ.
وقال الدبلوماسي الإيراني إنه إذا كانت الولايات المتحدة تبحث فعلا عن اتفاق تستطيع إيران أن تحوّل البروتوكول الإضافي إلى قانون خلال هذا العام، وفي الوقت نفسه يمكن للإدارة الأمريكية أن ترفع مشروع قانون إلى الكونغرس يتعلق برفع العقوبات غير المشروعة المفروضة على إيران، كما قال موسوي. وأوضح هذا الأخير أن واشنطن رفضت الاقتراح – الذي حمله إلى الولايات المتحدة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف خلال زيارته لمقر الأمم المتحدة، وقال موسوي: كنا نعلم أن الأمريكيين لا يرغبون في الحوار ولا يريدون بلوغ اتفاق يفضي إلى نتائج إيجابية.

30 يوليو 2019, 11:31