Cerca

Vatican News
توتر في الضفة الغربية بعد اعتداء أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين توتر في الضفة الغربية بعد اعتداء أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين  (ANSA)

توتر في الضفة الغربية بعد اعتداء أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين

أقدم مسلح فلسطيني على قتل جنديين إسرائيليين عند محطة للحافلات في الضفة الغربية يوم أمس الخميس حسبما أعلنت مصادر الجيش الإسرائيلي، مضيفة أن العملية جاءت بعد ساعات على قتل القوات الإسرائيلية عنصرين من حركة حماس اتُهما بتنفيذ هجمات أسفرت عن سقوط ضحايا.

قال بهذا الصدد متحدث بلسان الجيش الإسرائيلي إن المهاجم اقترب من مستوطنة أورفا وفتح النار على الجنود الإسرائيليين وعدد من المدنيين الذين كانوا في المكان، ما أسفر عن مصرع جنديين إسرائيليين وإصابة ثالث بجراح. وكانت المنطقة قد شهدت هجوما مسلحاً يوم الأحد الفائت أدى إلى جرح سبعة مواطنين إسرائيليين. وأعلن الجيش الإسرائيلي عن تنفيذ عملية لملاحقة المعتدين أسفرت عن مقتل عنصرين من حماس اشتُبه بتورطهما في هجوم الأحد.

ويرى المراقبون أن هذا التصعيد في أعمال العنف في الضفة الغربية سيساهم في رفع حدة التوتر السائد أصلا على العلاقات مع السلطة الوطنية الفلسطينية، خصوصا وأن المهاجم استقل سيارته وفرّ باتجاه رام الله. وفي وقت لم تتحمل فيه أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء رفع المتحدث بلسان حماس في غزة صوته ليشيد بالعملية الشجاعة والبطولية، كما قال. وأفادت مصادر إسرائيلية أن الهجوم لقي ترحيباً في الإعلام الفلسطيني وعلى التواصل الاجتماعي، فيما أصدرت الرئاسة الفلسطينية بيانا يندد بالعنف، محملة المسؤولية للسياسة التي تنتهجها إسرائيل في المدن الفلسطينية ولتحريضها ضد عباس وغياب أي آفاق للسلام كما جاء في البيان. 

14 ديسمبر 2018, 15:12