Cerca

Vatican News
نتنياهو مع الرئيس إدريس ديبي نتنياهو مع الرئيس إدريس ديبي 

نتنياهو يتوقع أن يزور دولا عربية في المستقبل

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيمين نتنياهو أنه يتوقع زيارة دول عربية في المستقبل القريب بعد الزيارة التي قام بها إلى سلطنة عُمان الشهر الفائت.

جاءت كلمات نتنياهو يوم أمس الأحد خلال استقباله رئيس تشاد في القدس مع العلم أن إسرائيل تربطها علاقات دبلوماسية مع دولتين عربيتين فقط هما مصر والأردن، بيد أن رئيس الحكومة الإسرائيلي لمّح في أكثر من مناسبة إلى تحسّن العلاقات مع بعض الدول الخليجية التي تنظر إليها الدولة العبرية على أنها حليف طبيعي لإسرائيل إزاء تنامي النفوذ الإيراني في المنطقة. وكان عدد من الوزراء الإسرائيليين قد زاروا بعض الدول الخليجية على مدى الأسابيع القليلة الماضية. وفي وقت لم يكشف فيه نتنياهو عن الدولة العربية المقبلة التي سيزورها، يتحدث الإعلام المحلي عن فتح قنوات للحوار بين إسرائيل والبحرين بشأن إقامة علاقات رسمية بين البلدين.

وأكد نتنياهو أنه ناقش مع رئيس تشاد إدريس ديبي التبدلات الكبيرة التي تحصل في العالم العربي ومدى انعكاسها على العلاقات مع إسرائيل. مما لا شك فيه أن سياسة الانفتاح الإسرائيلية على عدد من الدول العربية والأفريقية لم تلق ترحيبا في الأوساط الفلسطينية التي اعتبرت أنه "يتعين على جميع البلدان والمؤسسات أن تقاطع الحكومة الإسرائيلية المتطرفة وتفرض حصارا عليها بسبب نشاطاتها الاستيطانية".

ننتقل إلى الشأن السوري حيث أعلنت السلطات السورية أن أكثر من مائة شخص تعرضوا لهجوم كيميائي محتمل من قبل الثوار في مدينة حلب شمال شرق البلاد. من جانبهم نفى الثوار مسؤوليتهم عن هذا الهجوم واتهموا الحكومة السورية بالسعي إلى إفشال اتفاق وقف إطلاق النار. الخارجية السورية أكدت أن الهجوم نُفذ بالتواطؤ مع بعض الدول التي سمحت للثوار بالحصول على المواد الكيميائية، موضحة أن الحكومة أرسلت مذكرة بهذا الشأن إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غيتيريس.  

26 نوفمبر 2018, 12:06