Beta Version

Cerca

Vatican News
الوزير ليبرمان مع مستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القومي جون بولتون الوزير ليبرمان مع مستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القومي جون بولتون  (ANSA)

ليبرمان يقول إن إيران حدّت من نشاطاتها العسكرية في سورية

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن إيران بدأت تحد من نشر قواتها في سورية على المدى البعيد، وعزا السبب إلى التدخل العسكري الإسرائيلي في سورية، فضلا عن الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها إيران بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

إسرائيل التي تراقب التطورات في سورية عن كثب أكدت في أكثر من مناسبة أن القوات الإيرانية جاءت لتساعد القوات الحكومية السورية من جهة ولإقامة قواعد بحرية وجوية دائمة على التراب السوري، وإنشاء مصانع متطورة للصواريخ من جهة أخرى. وقد حملت هذه المخاوف الجيش الإسرائيلي على شن غارات جوية داخل الأراضي السورية استهدفت مخازن مشبوهة للأسلحة تابعة لإيران أو لجماعة حزب الله اللبنانية الموالية لطهران ودمشق. وقد تجاهلت موسكو هذه العمليات العسكرية الإسرائيلية، مع أنها أهم حليف دولي لدمشق.

قال ليبرمان – في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية – إن الإيرانيين خففوا حدة نشاطاتهم في سورية، موضحا أن هؤلاء لم يقوموا ببناء أي مرفأ أو مطار في سورية لغاية الآن، مع أن طهران لم تتخلى تماما عن هذه الفكرة. ولفت وزير الدفاع الإسرائيلي إلى وجود معلومات تفيد بأن الإيرانيين يعقدون مباحثات مع النظام السوري من أجل إقامة مواقع عسكرية إيرانية في سورية.

وكان وزير الدفاع الإيراني الجنرال أمير حاتمي قد قام بزيارة إلى دمشق الأسبوع الماضي اندرجت بحسب الصحف المحلية ضمن الجهود التي يبذلها الطرفان من أجل تمتين تعاونهما العسكري الاستراتيجي في إطار عدائية البلدين لدولة إسرائيل. تجدر الإشارة هنا إلى أن القيادة الإيرانية أقدمت على نشر مستشارين عسكريين وقوات خاصة في سورية، وقامت أيضا بتدريب قوات شبه عسكرية، فضلا عن الدعم الذي تقدمه للجيش النظامي السوري في مواجهته مع الثوار. وخلال السنوات الخمس الماضية قُتل في سورية حوالي ألف عسكري إيراني، بينهم ضباط رفيعو المستوى.

31 أغسطس 2018, 16:00