Beta Version

Cerca

Vatican News
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو  (ANSA)

واشنطن تحذر من مغبة استخدام السلاح الكيميائي في سورية

حذرت المتحدثة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية هيذير نوارت الحكومتين الروسية والروسية من مغبة استخدام السلاح الكيميائي في سورية في وقت تستعد فيه القوات السورية الموالية للرئيس بشار الأسد لشن هجوم على محافظة إدلب التي تُعتبر آخر معاقل الثوار في هذا البلد.

أكدت المسؤولة الأمريكية أن الولايات المتحدة سترد على أي استخدام مؤكد للأسلحة الكيميائية أكان في سورية أم في أي بلد آخر وذلك بطريقة خاطفة ومناسبة. وأوضحت أن المسؤولين الأمريكيين الذي يعقدون مفاوضات مع الطرف الروسي أرادوا أن تصل هذه الرسالة الواضحة إلى حكومة دمشق. وذكّرت السيدة نوارت أيضا بأن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أكد لنظيره الروسي سيرغاي لافروف خلال لقائهما الأخير في موسكو الأسبوع الفائت أن الولايات المتحدة ستُحمل روسيا أيضا المسؤولية في حال وقوع هجوم من هذا النوع. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أمر مرتين بشن غارات في سورية ردا على استخدام السلاح الكيميائي في هذا البلد، وأكد أن الهدف من هذه العمليات العسكرية المحدودة يتمثل في ردع الرئيس السوري بشار الأسد عن اللجوء مجددا إلى هذا النوع من السلاح.

على صعيد آخر أعلن مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة ستشارك في المفاوضات السلمية المرتقبة الشهر المقبل في جنيف برعاية الأمم المتحدة، من أجل التباحث في صياغة دستور جديد لسورية. سيضم الوفد المبعوث الأمريكي إلى سورية، وسيشارك في اللقاء ممثلون عن بريطانيا، السعودية، ألمانيا، الأردن، فرنسا ومصر.

29 أغسطس 2018, 14:18