Beta Version

Cerca

Vatican News
ثوار سوريون في إدلب ثوار سوريون في إدلب  (AFP or licensors)

روسيا تقول إن ثوارا يعدون لشن هجوم كيميائي في إدلب

أعلن المتحدث بلسان وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشنكوف أن مقاتلين من جبهة النصرة سابقاً – والتي باتت تُعرف بجبهة تحرير الشام – يُعدون لشن هجوم كيميائي في إدلب كي يُلقوا بالتهمة على نظام الرئيس بشار الأسد ويقدموا ذريعة لغارات أمريكية، بريطانية وفرنسية ضد الجيش النظامي.

جاءت تصريحات المسؤول العسكري الروسي بعد أن حذرت الولايات المتحدة – على لسان مستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القومي جون بولتون – من مغبة أن يلجأ النظام السوري إلى استخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية، ولم تستبعد واشنطن فرضية اللجوء إلى الخيار العسكري في حال وقوع هجوم من هذا النوع. وتحدث الجنرال كوناشنكوف عن وصول مدمرة أمريكية إلى مياه الخليج ليومين خليا وهي مستعدة للتدخل في وقت وصلت فيه إلى قاعدة العُديد الجوية الأمريكية في قطر مقاتلة حربية أمريكية خارقة للصوت من طراز روكويل بي واحد. وأوضح المصدر عينه أنه بغية استفزاز النظام السوري استقدم الثوار ثمانية براميل من الغاز ووضعوها في منطقة قريبة من جسر الشغور، على حد قوله، كما تحدثت وزارة الدفاع الروسية عن معلومات تفيد بوجود مقاتلين في المنطقة تلقوا التدريب العسكري على يد شركة الأمن البريطانية "أوليف" وهم يعملون كمتطوعين في الدفاع المدني السوري.  

25 أغسطس 2018, 14:07