Cerca

Vatican News
الكاردينال بارولين أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بارولين أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان 

الكاردينال بارولين حول الاتفاق مع الصين: هدف الكرسي الرسولي هو رعوي

في تعليقه على الاتفاق المؤقت الموقع اليوم بين الكرسي الرسولي والصين، أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين يشدد على أهمية هذا الحدث المنطلق من أهداف رعوية، ويؤكد دعوة البابا فرنسيس الجماعة الكاثوليكية في الصين إلى عيش روح مصالحة حقيقية بين الأخوة.

علق أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين على الاتفاق الموقع اليوم 22 أيلول سبتمبر 2018 بين الكرسي الرسولي وجمهورية الصين الشعبية حول تعيين الأساقفة، مشيرا إلى أهميته وذلك بشكل خاص بالنسبة لحياة الكنيسة الكاثوليكية في الصين وللحوار بين الكرسي الرسولي والسلطة المدنية في هذا البلد، وأيضا لتعزيز أفق سلام دولي في مرحلة نشهد فيها توترات كثيرة على الصعيد العالمي. تحدث الكاردينال من جهة أخرى عن كون هدف الكرسي الرسولي رعوي الطابع، أي مساعدة الكنائس المحلية للتمتع بحرية واستقلالية وتنظيم أكبر كي تكرِّس نفسها لرسالة إعلان الإنجيل والمساهمة في التنمية المتكاملة للشخص وللمجتمع.

وتابع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان متحدثا عن شركة جميع الأساقفة في الصين اليوم، وبعد عقود كثيرة، مع أسقف روما، وذكّر بأن البابا فرنسيس ومثل سابقيه للتو من البابوات يتطلع ويعير اهتماما خاصا إلى الشعب الصيني. تحدث الكاردينال بارولين أيضا عن الحاجة إلى الوحدة والثقة وانطلاقة جديدة، إلى رعاة صالحين معترَّف بهم من خليفة القديس بطرس ومن السلطات المدنية الشرعية في بلدهم.

وختم أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين تعليقه على الاتفاق الموقع بين الكرسي الرسولي والصين اليوم، متحدثا عن مطالبة البابا فرنسيس الجماعة الكاثوليكية في الصين، من أساقفة وكهنة رهبان وراهبات ومؤمنين، الالتزام بعيش روح مصالحة حقيقية بين الأخوة من خلال أفعال ملموسة تساعد على تجاوز سوء فهم الماضي، بما في ذلك الماضي القريب، وهكذا يتمكن المؤمنون الكاثوليك في الصين من الشهادة لإيمانهم وعيش محبة خالصة لبلدهم والانفتاح على الحوار مع جميع الشعوب وتعزيز السلام. 

22 سبتمبر 2018, 17:21