بحث

Vatican News
البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي   (Vatican Media)

البابا فرنسيس: إذا أردنا أن نتبع يسوع، علينا أن نسير الدرب الذي رسمه، درب الخدمة

"لتساعدنا العذراء مريم، أمة الرب المتواضعة، لكي نفهم أن الخدمة لا تجعلنا ننقص، بل تجعلنا ننمو وأنَّ السَّعادَة في العَطاءِ أَعظَمُ مِنها في الأَخْذ" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يروي الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجيا اليوم أنه في طريقهم إلى أورشليم، كان تلاميذ يسوع يَتَباحَثونَ فيمَن هُو الأَكبَر. عندها وجَّه إليهم يسوع عبارة قوية، تصلح لنا نحن اليوم أيضًا: "مَن أَرادَ أَن يَكونَ أَوَّلَ القَوم، فَليَكُن آخِرَهم جَميعًا وخادِمَهُم". من خلال هذه العبارة الوجيزة، يفتتح الرب انقلابًا: فهو يقلب المعايير التي تحدد ما هو مهم حقًا. لم تعد قيمة الشخص تعتمد على الدور الذي يلعبه، وعلى نجاحه، وعلى العمل الذي يقوم به، وعلى أمواله الموجودة في البنك؛ لا، إنَّ معيار العظمة والنجاح، في نظر الله مختلف تمامًا: يتم قياسهما على أساس الخدمة. ليس على ما يملكه المرء، وإنما على ما يُقدمه. هل تريد التفوق؟ أخدم.

واليوم، تابع البابا فرنسيس يقول تبدو كلمة "خدمة" باهتة بعض الشيء، وقد اُسْتُنزِفَت بسبب الاستخدام. لكنها في الإنجيل تحمل معنى دقيقًا وملموسًا. إنَّ الخدمة ليست تعبيرًا عن مجاملة: إنها أن نتشبّه بيسوع، الذي وإذ لخّص حياته في بضع كلمات، قال إنه جاء "لا ليُخدَمَ، بل ليَخدُم". لذلك، إذا أردنا أن نتبع يسوع، علينا أن نسير الدرب الذي رسمه، درب الخدمة. إنَّ أمانتنا للرب تعتمد على جهوزيّتنا للخدمة. وهذا الأمر غالبًا ما يكلف، "وله طعم الصليب". ولكن، فيما تنمو العناية والجهوزيّة إزاء الآخرين، نصبح أكثر حرية في الداخل، أكثر تشبُّهًا بيسوع. وكلما زادت خدمتنا، زاد شعورنا بحضور الله. لاسيما عندما نخدم الذين ليس لديهم ما يبادلوننا به، أي الفقراء، ونعانق صعوباتهم واحتياجاتهم بشفقة حنونة: هناك نكتشف بدورنا أنَّ الله يحبُّنا ويعانقنا.

أضاف الأب الأقدس يقول ولكي يوضح ذلك بعد أن تحدث عن أولوية الخدمة، قام يسوع بتصرُّف. أخذ طفلاً ووضعه بين التلاميذ، في الوسط، في المكان الأكثر أهمية. إنَّ الطفل في الإنجيل لا يرمز إلى البراءة بقدر ما يرمز إلى الصغر. لأن الصغار، مثل الأطفال، يعتمدون على الآخرين، وعلى البالغين، ويحتاجون لأن يأخذوا. احتضن يسوع ذلك الطفل وقال مَن قَبِلَ واحِدًا مِن هؤُلاءِ الأَطْفالِ فقَد قَبِلَه. هؤلاء هم أول أشخاص ينبغي علينا أن نخدمهم: الذين يحتاجون إلى أن يأخذوا وليس لديهم ما يبادلوننا به. من خلال قبولنا للمهمشين والمُهمَلين نحن نقبل يسوع لأنه موجود هناك. وفي الطفل أو الرجل فقير الذي نخدمه، ننال نحن أيضًا عناق الله الحنون.

تابع الحبر الأعظم يقول أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، إذ يُسائلنا الإنجيل، لنسأل أنفسنا بعض الأسئلة: أنا الذي اتبع يسوع، هل أهتمُّ بمن هو مُهمل؟ أو، مثل التلاميذ في ذلك اليوم، أبحث عن إشباع مطامعي الشخصية؟ هل أفهم الحياة كمنافسة لكي أفسح المجال لنفسي على حساب الآخرين أم أعتقد أن التفوق يعني الخدمة؟ وبشكل ملموس: هل أخصص وقتًا لبعض "الصغار"، لأشخاص لا يملكون الوسائل لكي يبادلونني بالمثل؟ هل أعتني بشخص لا يمكنه أن يبادلني بالمثل أم فقط بأقاربي وأصدقائي؟

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لتساعدنا العذراء مريم، أمة الرب المتواضعة، لكي نفهم أن الخدمة لا تجعلنا ننقص، بل تجعلنا ننمو وأنَّ السَّعادَة في العَطاءِ أَعظَمُ مِنها في الأَخْذ.

 

 

19 سبتمبر 2021, 12:15

التبشير الملائكي هو صلاة تتلى لتذكّر سرِّ التجسّد ثلاث مرات في اليوم: عند الساعة السادسة صباحًا، عند منتصف النهار وعند الغروب عند الساعة السادسة مساء. الأوقات التي تقرع فيها أجراس التبشير الملائكي. تأخذ الصلاة اسمها من الجملة الأولى منها – ملاك الرب بشّر مريم العذراء – وتقوم على قراءة مختصرة لثلاثة نصوص بسيطة تتمحور حول تجسُّد يسوع المسيح وتلاوة صلاة السلام عليك ثلاث مرات. هذه الصلاة يتلوها البابا في ساحة القديس بطرس ظهر أيام الأحد والأعياد. قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي يلقي الحبر الأعظم كلمة قصيرة يستهلّها انطلاقًا من قراءات اليوم. ثم تليها تحيّة الحجاج. من عيد الفصح وإلى عيد العنصرة، تتلى صلاة إفرحي يا ملكة السماء بدلاً من صلاة التبشير الملائكي وهي صلاة نتذكّر من خلالها قيامة يسوع المسيح من بين الأموات وفي ختامها تتلى صلاة المجد للآب لثلاث مرات.

آخر التبشير الملائكي/افرحي يا ملكة السماء

اقرأ الكل >