بحث

Vatican News
البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي   (Vatican Media)

البابا فرنسيس: لنتعلّم من العذراء مريم أن نمدّ يدنا للفقراء

"كتلاميذ للمسيح نلنا الإيمان والإنجيل والروح القدس والأسرار... وعلينا أن نستعمل هذه المواهب لكي نصنع الخير في هذه الحياة كخدمة لله والإخوة" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها في هذا الأحد ما قبل الأخير من السنة الليتورجية، يقدّم لنا الإنجيل مثل الوزنات الشهير. هو يشكل جزءًا من خطاب يسوع حول نهاية الأزمنة والذي يسبق آلامه وموته وقيامته. يخبر المثل عن رجل غنيّ كان عليه أن يسافر ويغيب لفترة طويلة ويوكل خيوره إلى ثلاثة من عبيده: الأوّل خَمسَ وَزَنات، وَالثّانِيَ وَزنَتَين، وَالثالث وَزنَةً واحِدَة. ويحدد يسوع أن التوزيع تمَّ " كُلًّا مِنهُم عَلى قَدرِ طاقَتِهِ". هكذا يفعل الرب معنا جميعًا: هو يعرفنا جيّدًا، ويعرف بأننا لسنا متشابهين ولا يريد أن يميّز أحدًا على حساب الآخرين ولكنّه يوكل كل فرد رأسمال يتناسب مع قدراته.

تابع الأب الاقدس يقول خلال غياب رب البيت، اجتهد الخادمان الأولان لدرجة أنّهما ضاعفا المبلغ الذي أوكل إليهما. ولكن ليس كذلك العبد الثالث الذي أخفى الوزنة في حفرة: لكي يتجنّب المخاطر، تركها هناك، في مأمن من اللصوص، ولكن دون أن يجعلها تثمر. وجاء موعد عودة رب البيت الذي دعا عبيده ليؤدّوا حسابهم. قدم الاثنان الأولان الثمر الجيّد لالتزامهما ومدحهما ربُّ البيت وكافأهما ودعاهما لكي يشاركاه في فرحه. أما الثالث وإذ أدرك أنّه مُخطئ، بدأ فورًا بتبرير ذاته: "يا سَيِّد، عَرَفتُكَ رَجُلًا شَديدًا تَحصُدُ مِن حَيثُ لَم تَزرَع، وَتَجمَعُ مِن حَيثُ لَم تُوَزِّع. فَخِفتُ وَذَهَبتُ فَدَفَنتُ وَزنَتَكَ في الأَرض. فَإِلَيكَ مالَك". دافع عن كسله متّهما سيّده بالقساوة. وهذه عادة نملكها جميعنا، إذ غالبًا ما ندافع عن أنفسنا من خلال توجيه الاتهامات للآخرين، ولكن لا ذنب لهم لأن الذنب ذنبنا والخطأ خطأنا. عندها وبّخه سيّده ووصفه بالعبد "الشرير والكسلان"، وأخذ منه الوزنة وألقاه خارج بيته.

أضاف البابا يقول هذا المثل يصلح للجميع ولكنّه يصلح بشكل خاص للمسيحيين كما هو الأمر دائمًا. وبالتالي فهو آني اليوم أيضًا: اليوم الذي نحتفل به باليوم العالمي للفقراء، الذي تقول فيه الكنيسة لنا: "أُبسط يدك للفقير، لستَ وحدك في هذه الحياة، وهناك اشخاص يحتاجون إليك، فلا تكن أنانيًّا وابسط يدك للفقير. جميعنا ككائنات بشريّة قد نلنا "إرثًا" من الله، وكتلاميذ للمسيح نلنا الإيمان والإنجيل والروح القدس والأسرار... وعلينا أن نستعمل هذه المواهب لكي نصنع الخير في هذه الحياة كخدمة لله والإخوة. واليوم تقول الكنيسة لنا: "استعمل ما منحك الله إياه وانظر إلى الفقراء. إنهم كثيرون وموجودون أيضًا في وسط مدينتنا. إصنعوا الخير! قد نفكّر أحيانًا أنه لكي نكون مسيحيين يكفي ألا نفعل الشرّ، وعدم فعل الشرِّ هو أمر جيّد، ولكن عدم فعل الخير هو أمر سيء. ولذلك علينا أن نصنع الخير ونخرج من ذواتنا لننظر إلى الذين هم أشدّ عوزًا. هناك جوع كبير حتى في وسط مُدننا وغالبًا ما ندخل في منطق اللامبالاة.

تابع الأب الأقدس يقول أبسط يدك للفقير إنه المسيح. قد يقول البعض: "إن الكهنة والأساقفة يحدثوننا عن الفقراء ولكننا نريد أن يحدثوننا عن الحياة الأبديّة!" أنظروا أيها الإخوة والأخوات الفقراء هم محور الإنجيل ويسوع يعلّمنا أن نتكلّم معهم وهو قد جاء من أجلهم. أُبسط يدك للفقير، لقد نلت العديد من الأمور فهل ستترك أخوك وأختك يموتان من الجوع؟  

وختم قداسة البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول إن العذراء مريم قد نالت يسوع من الله ولكنّها لم تحتفظ به لنفسها بل منحته للعالم ولشعبها. لنتعلّم منها أن نمدّ يدنا للفقراء. 

15 نوفمبر 2020, 12:39