Vatican News
Papa Francesco e cristiani copti البابا فرنسيس يجري اتصالا هاتفيا مع بطريرك الإسنكدرية للأقباط تواضروس الثاني 

البابا فرنسيس يجري اتصالا هاتفيا مع بطريرك الإسنكدرية للأقباط تواضروس الثاني

أجرى البابا فرنسيس اتصالا هاتفياً مع بطريرك الإسكندرية للأقباط الأرثوذكس البابا تواضروس الثاني شاء من خلاله أن يؤكد مجددا على علاقة الأخوة بين الكنيستين في زمن جائحة كوفيد 19، وسأل الله أن يرحم العالم والكنيسة.

خلال الاتصال الهاتفي الذي تم يوم العاشر من الجاري – الذي يُحتفل فيه بيوم المحبة الأخويّة بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية – أكد البابا تواضروس الثاني أنه سيصلي يومياً، مع البابا فرنسيس، على نية العالم في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقد وقع الاختيار على العاشر من أيار مايو، لأن هذا اليوم شكل محطة هامة في تاريخ العلاقات بين الكنيستين. لأنه في ذلك اليوم من العام 1973 تم أول لقاء بين الحبر الروماني، بولس السادس آنذاك، وبطريرك الكنيسة القبطية شنودة الثالث. وفي العاشر من أيار مايو من العام 2013 تم اللقاء الأول بين البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني في الفاتيكان، وفي أعقاب هذا اللقاء تقرر إنشاء "يوم المحبة الأخويّة" بين الكنيستين.

وأوردت وكالة فيديس الكاثوليكية للأنباء أنه خلال الاتصال الهاتفي عبر البابا فرنسيس عن محبته وتقديره لمصر والمصريين، وأكد أنه يرفع معهم الصلوات على نية السلام في العالم، خصوصا في هذه الأزمنة الصعبة. وجدد الرجلان التزامهما في رفع الصلاة إلى الله كي يرحم العالم والكنيسة وجميع المؤمنين، على أن يشاركا معا في اليوم العالمي للصلاة والصوم وأعمال المحبة، المرتقب في الرابع عشر من أيار مايو الجاري، على نية العالم كي ينجو من الجائحة.

أطلقت المبادرة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، التي تضم قادة دينيين وعلماء وباحثين ومثقفين في مختلف أنحاء العالم، ينتمون إلى الديانات التوحيدية الثلاث، ويستلهمون نشاطهم من وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها شيخ الأزهر أحمد الطيب والبابا فرنسيس خلال زيارة هذا الأخير إلى الإمارات العربية المتحدة في شباط فبراير من العام 2019.

 

12 مايو 2020, 10:28