Vatican News
البابا فرنسيس يستقبل وفد الجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة 9 شباط فبراير 2019 البابا فرنسيس يستقبل وفد الجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة 9 شباط فبراير 2019  (Vatican Media )

البابا فرنسيس يستقبل وفدا من الجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة

أهمية عمل القضاة لضمان العدالة التي هي شرط لبلوغ السلام، ضرورة التأكيد على قيمة العدالة الأساسية، والعمل انطلاقا من احترام كرامة كل شخص ومن أجل الخير العام، كان هذا من بين أهم ما تطرق إليه البابا فرنسيس في كلمة وجهها إلى أعضاء وفد من الجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة استقبلهم اليوم في القصر الرسولي.

التقى قداسة البابا فرنسيس اليوم السبت في القصر الرسولي وفدا من الجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة والتي تحتفل بمرور 110 سنوات على تأسيسها. وبدأ الأب الأقدس حديثه إلى ضيوفه مرحبا بهم وشاكرا رئيس الجمعية على كلمته، وأضاف أن ذكرى تأسيس الجمعية تشكل فرصة لتقييم العمل والنشاط. وتابع البابا أن الجمعية ولأكثر من قرن من الزمن تسهر على التأدية الصحيحة لوظيفة القاضي الحساسة والثمينة، كما وتحرس من جهة أخرى القواعد الديمقراطية وتعزيز القيم الدستورية من أجل الخير العام، ناهيك عن إسهام الجمعية في المواضيع الأكثر أهمية المتعلقة بإدارة العدالة. وأشار الأب الأقدس أيضا إلى عضوية حوالي 90% من قضاة إيطاليا في الرابطة ما يجعلها محاورا متميزا بالنسبة للأجهزة التشريعية، وذلك انطلاقا من الخبرات الشخصية والمعرفة المباشرة بحياة المواطنين ومشاكلها.
تحدث البابا فرنسيس بعد ذلك عن الإطار الحالي والمميز بالتوتر والتمزق ما يهدد تماسك النسيج الاجتماعي ويُضعف الوعي المدني لدى كثيرين، إلى جانب التركيز على الأمور الخاصة والذي يقود إلى لامبالاة تشكل أرضية لثقافة اللاشرعية. وأشار قداسته أيضا إلى المطالبة المتزايدة بالحقوق والتي يرافقها وعي ضئيل بالواجبات، هذا إلى جانب انتشار عدم اكتراث بالحقوق الأولية لكثيرين. ولهذا فمن الضروري إعادة التأكيد بعزم على القيمة الأساسية للعدالة، وهو أمر لا غنى عنه لضمان عمل صحيح في جوانب الحياة العامة كافة. ذكّر البابا فرنسيس من جهة أخرى بأن التراث الفلسفي يعتبر العدالة فضيلة جوهرية وذلك لأن تحقيقها يتطلب اللجوء إلى فضائل أخرى، كما أنها تحدد الاتجاه الصحيح، وبدونها يحدث خلل في الحياة الاجتماعية. وواصل البابا مشددا على أهمية أن تعمل كل الطاقات الإيجابية في المجتمع على بلوغ العدالة والتي هي الشرط الأساسي لبلوغ السلام.
أكد قداسة البابا بعد ذلك للقضاة وعيه بالمصاعب الكثيرة التي يلقونها في عملهم اليومي والذي يواجه القيام به بكفاءة عوائق مختلفة، من نقص في أعداد العاملين إلى العدد الكبير من القوانين التي قد تتعارض فيما بينها في بعض الحالات، إلى جانب الفراغ التشريعي في بعض المواضيع الهامة مثل تلك المتعلقة ببداية الحياة ونهايتها، حقوق العائلات والواقع المركَّب للمهاجرين. وتابع البابا أن هذه الصعاب تتطلب من القاضي تحمُّل المسؤولية بشكل يذهب إلى ما هو أبعد من مهامه الوظيفية، وتستدعي أن يقيِّم الأمور ويُصدر أحكاما عليها بعناية أكبر.
انتقل البابا فرنسيس بعد ذلك إلى نقطة أخرى، ألا وهي تميُّز عصرنا بدوامة من المعلومات المتطايرة التي تطغى على الحقيقة، وذكّر هنا بما كتب في الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" حول كون الواقع أسمى من الفكرة، فالواقع هو ببساطة موجود، أما الفكرة فتُعًد وتصاغ، ويعني هذا ضرورة أن يكون عمل القضاة من أجل التأكد من واقع الأمور دقيقا وقائما على دراسة متعمقة وتحديث متواصل. وأشار البابا أيضا إلى أهمية الحوار مع الأطراف من خارج النظام القضائي من أجل فهمٍ أفضل للتغيرات في المجتمع وفي حياة الأشخاص، وذلك للتمكن من تطبيق القوانين، أو قراءة متطورة لها عند الضرورة، بحكمة، انطلاقا من المبادئ الأساسية التي ينص عليها الدستور.
توقف الأب الأقدس في حديثه أيضا عند استقلالية القضاء والتي ينص عليها النظام الأساسي للجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة، كما تطرق إلى تأثير إدارة العدالة على حياة الأشخاص، ما يتطلب من القضاة التمييز والحكم مع الحرص الدائم على احترام كرامة كل شخص. وذكّر قداسته القضاة بأهمية الرحمة، وهو ما تحدث عنه القديس يعقوب في رسالته (راجع يع 2، 13). كما وأكد الأب الأقدس ضرورة أن تكون العدالة دائما أكثر شمولا ومهتمة بالآخِرين ودمجهم.
ثم ختم البابا فرنسيس كلمته إلى أعضاء وفد الجمعية الوطنية الإيطالية للقضاة، الذين استقبلهم صباح اليوم في القصر الرسولي، راجيا أن يكونوا في عملهم نموذجا للجميع وحاصة للشباب، وأراد قداسته في هذا السياق تهنئة القضاة على تذكرهم زملاءهم الذين عانوا وفقدوا حياتهم خلال ممارسة مهمتهم بأمانة، وأكد أنه هو أيضا يتذكر اليوم بامتنان كل واحد منهم. ثم استمطر بركة الله على ضيوفه وعملهم وعائلاتهم.
 

09 فبراير 2019, 15:54