Vatican News
البابا فرنسيس موجها رسالة إلى شعب الإمارات البابا فرنسيس موجها رسالة إلى شعب الإمارات 

البابا في الإمارات. بارولين: صفحة جديدة من الأخوة بين الديانات

مع بداية زيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات العربية المتحدة والتي تستغرق لغاية يوم الثلاثاء، أجرى موقع فاتيكان نيوز مقابلة مع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين الذي وصف الزيارة بالتاريخية معربا عن أمله بأن تُكتب صفحة جديدة من العلاقات بين الأديان.

وصف نيافته الإمارات العربية المتحدة بالجسر بين الشرق والغرب لافتا إلى أنها أرض متعددة الثقافات والإتنيات والأديان. وأضاف أن البابا فرنسيس سيوجه رسالة إلى جميع القادة الدينيين وأتباع الديانات المختلفة كي يلتزموا معاً من أجل بناء الوحدة والسلام والتناغم في العالم حتى نجد مجددا جذور أخوتنا ونناضل سوياً ضد أي شكل من أشكال الأصولية والراديكالية اللتين تولّدان الصدام والانقسامات. وذكّر أيضا بأنه خلال زيارته إلى الإمارات العربية المتحدة سيلتقي البابا فرنسيس عددا كبيراً من أتباع الجاليات الكاثوليكية المقيمة في البلد العربي، وهو يريد أن يوجّه لها كلمة تشجيع كي تستمر في تقديم شهادتها المسيحية وإسهامها من أجل بناء المجتمع وتشييد السلام والمصالحة.

وذكّر أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان بأنها المرة الأولى في التاريخ التي يزور فيها بابا الإمارات العربية المتحدة، أو شبه الجزيرة العربية بصورة عامة. ولفت إلى رسالة الفيديو التي وجّهها البابا لمناسبة زيارته الإمارات معربا عن رغبته في كتابة صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين الديانات مع التأكيد بشكل خاص على مفهوم الأخوّة. وأوضح بارولين أن هذه الرسالة سيوجهها البابا إلى قادة الديانات وأتباعها.

وفي معرض حديثه عن اللقاء بين الأديان في العاصمة أبو ظبي اعتبر المسؤول الفاتيكاني أن القادة الدينيين مدعوون اليوم إلى لعب دور رئيسي من خلال التأكيد على رسالة الأخوّة الكونية. وأضاف أننا كلنا أخوة، ونتمتع جميعاً بالكرامة نفسها وبالحقوق والواجبات إياها. ومن هذا المنطلق ينبغي علينا جميعاً أن نجد مجدداً جذور هذه الأخوة، ألا وهي الانتماء إلى العائلة البشرية الواحدة. وشدد نيافته على أن هذا الأمر يتطلب التصدي لكل أشكال الأصولية والتعصب كي نتمكن فعلا من العمل من أجل السلام والمصالحة. وأشار إلى صورة الصحراء التي غالبا ما تغطي الرمالُ طرقاتها بسبب الرياح، فلا بد من البحث عن هذه الطرقات مجدداً ومع بعضنا البعض كي نقدّم لعالم يعاني من الانقسامات والتشرذم الأمل الذي هو بأمس الحاجة إليه.

وفي رد على سؤال بشأن أهمية القداس الذي سيحتفل به البابا فرنسيس صباح الثلاثاء المقبل في أستاد زايد في أبو ظبي بحضور حشد غفير من المؤمنين الكاثوليك قال أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان إن الإمارات العربية المتحدة تستضيف أعدادا كبيرة من المواطنين المسيحيين، معظمهم جاؤوا من بلدان مجاورة أو بعيدة بحثا عن فرص للعمل. وإقامتهم في الإمارات سرعان ما تتحوّل إلى فرصة للقاء الآخر. لذا لا بد من تسليط الضوء على إرادة السلطات والتزامها في خلق نموذج من التعايش والتعاون بين مختلف مكونات المجتمع. وعبّر نيافته عن أمله بأن يستمر المسيحيون المقيمون في الإمارات في تقديم إسهامهم في عملية بناء السلام والمصالحة في المنطقة وفي العالم ككل. وأكد أن الكنيسة الكاثوليكية قريبة بنوع خاص من الأخوة والأخوات الكاثوليك الذين يواجهون صعوبات عدة، وتربطها بهم علاقات أخوية مسيحية وهي مستعدة لبذل ما في وسعها من أجل مد يد العون لهؤلاء.

هذا ثم تحدّث الكاردينال بارولين عن الزيارة التي قام بها إلى الإمارات العربية المتحدة في العام 2015 حيث قام بتكريس كنيسة جديدة تحمل اسم القديس بولس الرسول. وقال إنه شاهد في هذا البلد كنيسة كبيرة عددياً، وكنيسة متعددة الأعراق والثقافات والطقوس فهي أصبحت بذلك مختبراً للوحدة والشركة لأنه هنا يكمن التحدي أي أن نجد في الكنيسة المتنوعة بيتاً مشتركاً للجميع. وأكد أن التحديات موجودة أيضا في الإمارات العربية المتحدة فيما يتعلق بحياة الكنيسة، لكنه أشار إلى أنه لمس رغبة صادقة لدى الجميع في العمل من أجل تذليل العقبات والتخفيف من حدة التوترات. ولفت أيضا إلى ميزة أخرى تتمتع بها الكنيسة الكاثوليكية في هذا البلد ألا وهي الديناميكية، وقال إنها كنيسة مفعمة بالحياة والحيوية ويمكن للمرء أن يلمس هذا الأمر لمس اليد من خلال المشاركة في القداديس والاحتفالات الدينية، وهي أيضا ملتزمة في تقديم الشهادة وسط البيئة التي تعيش فيها من أجل تقديم خدمة للمجتمع.  

03 فبراير 2019, 12:12