Cerca

Vatican News
البابا فرنسيس مستقبلاً المشاركين في زيارة حج تقوم بها أبرشية كراكوفيا البولندية 10 أكتوبر 2018 البابا فرنسيس مستقبلاً المشاركين في زيارة حج تقوم بها أبرشية كراكوفيا البولندية 10 أكتوبر 2018  (Vatican Media)

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في زيارة حج تقوم بها أبرشية كراكوفيا البولندية

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء في قاعة بولس السادس بالفاتيكان، وقبل مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس، المشاركين في زيارة حج تقوم بها أبرشية كراكوفيا البولندية، ووجه كلمة رحب فيها بجميع الحاضرين، وذكّر بزيارته كراكوفيا في صيف عام 2016.

قال البابا فرنسيس في كلمته إلى المشاركين في زيارة الحج التي تقوم بها أبرشية كراكوفيا إنهم جاؤوا مع رعاتهم والأشخاص المكرسين لرفع الشكر لله على حياة وحبرية القديس يوحنا بولس الثاني، مع اقتراب الذكرى الأربعين لانتخابه حبرا أعظم، وحيّا جميع الحاضرين خاصا بالذكر المرضى والشباب.

أشار البابا فرنسيس إلى أن القديس يوحنا بولس الثاني أغنى الكنيسة الجامعة بوفرة من العطايا التي ورثها بشكل كبير من كنز إيمان وقداسة أرضهم وكنيستهم، وحمل أيضًا في قلبه شهادات قديسي كراكوفيا: القديس ستانيسلاو، القديسة إدفيج، القديس ألبرتو والقديسة فاوستينا. وأضاف أن يوحنا بولس الثاني نال من الله عطية معرفة قراءة علامات الأزمنة في ضوء الإنجيل، وجعلها تثمر لصالح مسيرة شعبه الذي، وفي مختلف الأحداث الأليمة، لم يفقد قط الثقة بالله والأمانة لثقافته المتجذرة في الروح المسيحية. ومن خلال الأمانة لهذه الجذور، سعى لكي تكون الكنيسة كحارسة للحقوق غير القابلة للتصرف للإنسان، والعائلة والشعوب، وذلك لكي تكون علامة سلام وعدالة وتنمية متكاملة للعائلة البشرية بأسرها. وفي الوقت عينه، شدد دائما على أولوية النعمة والطاعة لمشيئة الله.

أشار البابا فرنسيس إلى أن هذا الإرث الكبير الذي تركه لنا القديس يوحنا بولس الثاني يمثل بالنسبة لنا، وبشكل خاص لمواطنيه، تحديا لنكون أمناء للمسيح ولكي نجيب بفرح على الدعوة إلى القداسة التي يوجهها الرب إلى كل واحد منا. وفي ختام كلمته شكر البابا فرنسيس الجميع على هذه الزيارة وسألهم أن يصلوا من أجله.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس قام بزيارة رسولية إلى بولندا من السابع والعشرين وحتى الحادي والثلاثين من تموز يوليو من العام 2016 لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الحادي والثلاثين للشباب، وتمحور حول موضوع "طوبى للرحماء فإنهم يرحمون" (متى 5، 7).

 

10 أكتوبر 2018, 13:09