Beta Version

Cerca

Vatican News
البابا فرنسيس يستقبل "رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية البابا فرنسيس يستقبل "رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية  (Vatican Media)

البابا فرنسيس يستقبل "رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان "رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية، ووجه كلمة للمناسبة أعرب فيها عن سروره باستقبالهم لمناسبة لقائهم في روما تزامنا والذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس هذه الجمعية.

قال الأب الأقدس إن سخاءهم طيلة هذه السنين قد ساهم بشكل كبير في ترميم العديد من كنوز الفنّ المحفوظة في المتاحف الفاتيكانية، وأضاف أنهم واصلوا هكذا تقليدًا يعبر القرون مقتدين بأعمال من دخلوا تاريخ الكنيسة من باب الفن. وأشار في كلمته إلى"رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية إلى أن الفن كان ولا يزال طريقًا أساسيًا لولوج الإيمان، وذلك أكثر من كلمات عديدة، لأنه يتقاسم مع الإيمان الدرب نفسها، درب الجمال. وأضاف البابا فرنسيس أن الفن جمال يفيد الحياة ويخلق الشركة، لأنه يجمع الله، الإنسان والخليقة في سيمفونية واحدة؛ ويجمع الماضي والحاضر والمستقبل؛ ويجذب إلى المكان نفسه ويُشرك في النظرة نفسها أناسا عديدين.

أشار البابا فرنسيس في كلمته إلى "رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية إلى أن الاحتفال بالذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس هذه الجمعية يعني تذكُّر هذا كله بامتنان، ولكن يعني أيضًا تجديد الوعي برسالة هامة، أي الحفاظ على جمال مفيد جدا للإنسان. وأضاف أن التأمل في الفن العظيم الذي هو تعبير عن الإيمان، يساعدنا بشكل خاص في إعادة اكتشاف ما هو مهم في الحياة. وقال إن الفن المسيحي يقودنا إلى المحبة التي خلقتنا، وإلى الرحمة التي تخلصنا، وإلى الرجاء الذي ينتظرنا.

وفي ختام كلمته إلى "رعاة الفنون" في المتاحف الفاتيكانية، أشار البابا فرنسيس إلى أنه في عالم اليوم، يمثّل الفن وربما أكثر من الماضي، حاجة عالمية، لأنه ينبوع وئام وسلام، ويعبّر عن بُعد المجانية. 

28 سبتمبر 2018, 14:39