Cerca

Vatican News
الكاردينال بنياسكو الكاردينال بنياسكو 

مقابلة مع الكاردينال بانياسكو بشأن مأساة انهيار جسر جنوى

في الرابع عشر من آب أغسطس الجاري، وفي تمام الساعة الحادية عشرة والدقيقة السادسة والثلاثين ستقرع أجراس الكنائس في جنوى حزناً على ضحايا انهيار جسر "موراندي" في الساعة واليوم نفسيهما من العام الماضي، في وقت عادت فيه الكنيسة لتعبّر عن قربها من عائلات الضحايا ومن الجرحى وممن فقدوا بيوتهم في تلك المأساة، واعتبر رئيس أساقفة المدينة الكاردينال أنجيلو بانياسكو أن هذه الذكرى تحفّزنا على النظر إلى المستقبل بثقة متجددة وبمحبة تجاه المدينة.

يوم الأربعاء المقبل سيحتفل الكاردينال بانياسكو بالقداس على نية ضحايا انهيار الجسر وذلك في الموقع الذي سيُشيد فيه الجسر الجديد. ثلاثة وأربعون شخصا قضوا في الحادث فيما وصل عدد المهجرين إلى خمسمائة وستة وستين شخصاً بعد أن فقدوا بيوتهم التي كانت قائمة تحت الجسر المنهار. للمناسبة تحدث الكاردينال بنياسكو لـ"إذاعة الفاتيكان إيطاليا" لافتا إلى أن العالم يوجّه أنظاره إلى جنوى ويترقب ماذا سيحدث، مشددا على أن المجتمعات التي تعيش التلاحم والمشاركة والتضامن تتمكن من حل جميع المشاكل التي تعترضها. وأضاف أن المدينة عاشت التعاضد في أعقاب الحادث الأليم، ووجدت بذلك القوة اللازمة لتخطي المأساة.
وفي رد على سؤال بشأن كيفية إحياء هذه الذكرى قال نيافته إن المدينة تحمل في قلبها ذكرى الضحايا، مشيرا إلى أن من قضوا في الحادث ينتمون إلى جنوى مع أنهم قدموا من مختلف المناطق الإيطالية. وأوضح أنه سيحتفل بالقداس على نية الضحايا ويعاونه فيه أخوته الكهنة، وبحضور حشد غفير من المؤمنين ومن بينهم أهالي القتلى. وشدد على ضرورة أن تحفّز هذه الذكرى الجميع على النظر إلى المستقبل بأمل وثقة. وفي سياق حديثه عن الجسر الجديد المزمع بناؤه مكان الجسر المنهار، عبّر الكاردينال بانياسكو عن امتنانه للمهندس المعماري السيناتور رينزو بيانو، الذي خطط للجسر الجديد وشاء أن يقدّمه كهدية إلى أهالي جنوى، موضحا أن الجسر الجديد سيُبنى من الصلب وهو خفيف الوزن، وبالتالي سيكون أكثر متانة من جسر موراندي. وفي ختام حديثه لإذاعة الفاتيكان إيطاليا قال رئيس أساقفة جنوى إن المدينة تريد أن تعبر في هذه المناسبة عن وقوفها إلى جانب عائلات الضحايا كي تشعر بقرب ومعانقة المدينة بأسرها، بدءا من المؤسسات الرسمية ووصولا إلى آخر مواطن.

12 أغسطس 2019, 13:04