Cerca

Vatican News
الجمعية العامة لمجلس أساقفة بولندا الجمعية العامة لمجلس أساقفة بولندا 

الجمعية العامة لمجلس أساقفة بولندا

عُقدت من الثاني عشر وحتى الرابع عشر من آذار مارس 2019 في وارسو الجمعية العامة لمجلس أساقفة بولندا برئاسة المطران ستانيسلاو غاوديتسكي، وصدر في ختام الأعمال بيان أشار إلى المواضيع التي تم التطرق إليها.

شارك أساقفة بولندا في الاحتفالات المتعلقة بالمئوية الأولى لإنشاء مجلس أساقفة البلاد، والمئوية الأولى لاستعادة العلاقات الدبلوماسية بين الكرسي الرسولي وبولندا، والذكرى السادسة لحبرية البابا فرنسيس. وقد ترأس قداس الشكر في بازيليك العناية الإلهية أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين الذي ألقى عظة للمناسبة، ووجه كلمة للأساقفة خلال انعقاد جمعيتهم العامة التي شارك فيها أيضًا السفير البابوي في بولندا رئيس الأساقفة سلفاتوريه بينّاكيو وممثلون عن مجالس أسقفية عديدة وعن لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي. وانتخب أساقفة بولندا خلال جمعيتهم العامة المطران ستانيسلاو غادويتسكي رئيسًا للمجلس والمطران ماريك يودراشيفسكي نائبًا للرئيس، وذلك لولاية ثانية مدتها خمس سنوات.

كما وأشار البيان الختامي للجمعية العامة لمجلس أساقفة بولندا إلى أنه تم التطرق خلال الأعمال إلى مسألة الاعتداءات على القاصرين، وأدان الأساقفة بشدة كل شكل من أشكالها، وشكروا أيضًا قداسة البابا فرنسيس على اللقاء مع رؤساء المجالس الأسقفية من جميع أنحاء العالم حول موضوع "حماية القاصرين في الكنيسة"، والذي عُقد في الفاتيكان من الحادي والعشرين وحتى الرابع والعشرين من شباط فبراير الفائت. وأشار أساقفة بولندا في البيان الذي نشروه في ختام جمعيتهم العامة إلى أن إنجيل العائلة الذي تعلنه الكنيسة هو آني على الدوام، وذكّروا بقيمة الحياة البشرية ودعوا جميع الأشخاص ذوي الإرادة الطيبة إلى المشاركة في يوم قدسية الحياة واليوم الوطني من أجل الحياة، وشجعوا أيضًا على الصلاة من أجل كل حياة بشرية منذ الحبل بها وحتى موتها الطبيعي، وأعربوا عن دعمهم جميع المبادرات الرامية إلى حماية الحياة البشرية، ومن بينها المسيرات من أجل الحياة والعائلة، على الصعيدين الوطني والأبرشي.

ومن بين المواضيع التي تم التطرق إليها اليوم العالمي للشباب في باناما من الثاني والعشرين وحتى السابع والعشرين من كانون الثاني يناير الفائت، وشارك فيه أكثر من أربعة آلاف شاب من بولندا، شكلوا العدد الأكبر من المشاركين من القارة الأوروبية، كما جاء في البيان الختامي للجمعية العامة لأساقفة بولندا، وتم تسليط الضوء أيضًا على الالتزام الكبير للرعاة والشباب في التحضير للمشاركة في هذا اليوم العالمي. وفي إشارة إلى المئوية الأولى لولادة البابا يوحنا بولس الثاني، في العام 2020، بارك أساقفة بولندا جميع المبادرات الراعوية والاجتماعية المرتبطة بالبابا البولندي وبإرثه.

16 مارس 2019, 15:08