Cerca

Vatican News
بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني  (ANSA)

رسالة البابا تواضروس الثاني لمناسبة عيد الميلاد المجيد

الله الذي جاء ليقدِّم لنا الحب الذي نحتاج إليه كي نعود إلى إنسانيتنا، ومجيء الله حبا لنا كعلاج لجوعنا للحب، هذا هو ما تمحورت حوله رسالة البابا تواضروس الثاني لمناسبة احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد الميلاد المجيد.

كان الحب محور رسالة بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني بمناسية عيد الميلاد المجيد. وتحدث في رسالته عن الإنسان الذي قبل الخطيئة وكسر وصية الله وعاش في ظلمة روحية بعد أن كان يتمتع بالحب. اختار الإنسان حسب ما تابع البابا تواضروس أن يعيش في الفراغ واليأس والخطية، فقد الرجاء وعاش في الإحباط وامتدت الخطية وانتشرت إلى كل العالم. انهارت إنسانية الإنسان وفقد أهم ما عنده وهو إنسانيته، وأصبح جائعا إلى الحب، واصل البابا تواضروس، وهذا ما جعله يعيش في هذا الفراغ الكبير رغم تقدم العالم بكل وسائل التواصل المتعددة بين أطراف المسكونة. 

كان العلاج إذن هو الحب .. أن يأتي مَن يقدم للإنسان الحب وأن يأتي حبا فيه، فجاء السيد المسيح كما يقول الإنجيل المقدس: "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو 3، 16). وواصل البابا تواضروس: وجاء السيد المسيح يقدم لطفا وحنانا وحبا. وكان قصده من كل هذا أن يرجع الإنسان إلى إنسانيته. ولم يكن هناك سبيلا إلا أن يتواجد الله معنا، فصار عمانوئيل "الله معنا"، والكلمة صار جسدا وحل في وسطنا. لم يرسل الله ملاكا ولا رئيس ملائكة ولا نبيا ولا رجل سياسة ولا سفيرا، ولكنه جاء بنفسه لأنه يحب الإنسان بالحقيقة وليس بالكلام فقط. ولذلك نحن نحتفل بعيد ميلاده في كل سنة، وتتجدد هذه المناسبة لأننا نجدد العهد بالله الذي أتى حبا فينا ليقدم الحب لكل إنسان.

توقف بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بعد ذلك عند حب الله الذي نراه في الميلاد للقرية الصغيرة بيت لحم والمدينة الكبيرة أورشليم، للرعاة المنسيين وسط زحام البشر والمجوس الذين عاشوا في بلاد بعيدة عن اليهودية وعن أورشليم، للعذراء الفتاة الفقيرة والمرأة المترملة حنة النبية، ليوسف النجار حارس سر التجسد الإلهي والقديس سمعان الذي انتظر مجيء السيد المسيح. وتابع: لقد أحب الله الإنسان وجاء لكي يشبعه من الحب، الحب الذي احتاجه الإنسان لكي يعود إلى إنسانيته. 

وفي حديثه إلى المؤمنين قال البابا تواضروس إن الله يرسل حبه للجميع فيقول لك إنه ليس بعيدا عنك، هو لا ينساك أبدا. ودعا في رسالته بالتالي إلى الاحتراس من أن يجف قلبك من الحب، وإلى الحرص دائما على أن يكون قلبك دافئا بالحب الذي يقدمه المسيح لك. ولفت البابا تواضروس الأنظار في هذا السياق إلى أن وسائل التواصل الواسعة الموجودة حاليا قد جعلت العالم قرية صغيرة، لكن مع كثرة تعامل الإنسان مع الآلات جف قلبه من الحب... ازداد ضعفه في علاقاته وحبه للآخرين وحبه للحياة، هناك ازدياد في العنف والجريمة والإرهاب، وفي التفكك الأسري، وفي الانحرافات المتعددة. كل هذا يحدث لأن قلب الإنسان جف من الحب. وواصلت الرسالة: إن مناسبة عيد الميلاد هي فرصة ورسالة لكل واحد فينا لأن يأتي ويشبع من هذا الحب، كما يقول السيد المسيح في عظته على الجبل: "طوبى للجياع والعطاش إلى البِر (إلى المسيح وإلى الحب) فإنهم يُشبعون" (متى 5، 6).

وفي ختام رسالته لمناسبة احتفال الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد الميلاد هنأ بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الجميع بهذا العيد وبفرحة الميلاد المجيد، متذكرا أحباءنا الشهداء الذين يفرحون أيضا بوجودهم في السماء. تذكَّر أيضا المصابين وأكد الصلاة من أجل شفائهم، والصلاة من أجل سلام العالم كله، ومن أجل مصر وكل إنسان وكل كنيسة وكل خدمة. وأضاف: نصلي أن يرسل الله هذا الفرح لكل واحد كما تقول أنشودة الميلاد المجيد "المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة" (لو 2، 14). ثم أعرب عن الرجاء في أن تملأ فرحة الميلاد قلوب الجميع لكي يستطيعوا نقل هذا الفرح والحب لكل واحد في المجتمعات التي يعيشون فيها. 

 

09 يناير 2019, 14:40