Cerca

Vatican News
المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين  (AFP or licensors)

رئيس جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية يزور كوريا الشمالية

قام وفد من جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية، يقوده رئيس الجماعة السيد ماركو إيمباياتسو، بزيارة إلى كوريا الشمالية خلال الأيام القليلة الماضية.

وجاء في بيان أصدرته الجمعية للمناسبة أن هذه الزيارة التاريخية تندرج في إطار التعاون الإنساني والحوار مع هذا البلد الآسيوي. وشملت الزيارة أربع مدن كورية شمالية هي Pyongyang, Wonsan, Munchon, Panmunjom حسبما أكد البيان مضيفاً أن هذه الجماعة تقوم منذ ست سنوات بتقديم الدعم لأهالي كوريا الشمالية عن طريق توفير المعونات الغذائية والأدوية واللوازم الطبية التي يستفيد منها مستشفى الأطفال في ونسان، والذي يُعتبر مرجعاً في الخدمات الصحية بمحافظة كانغوون الشرقية. وتشمل المساعدات الغذائية التي تقدمها سانت إيجيديو أكثر من ثلاثمائة من المسنين في مدينة مونشون. في العاصمة بيونغ يانغ استقبل الوفدَ الزائر رئيسُ ما يُعرف بـ"الجمعية العليا للشعب" السيد كيم يونغ نام الذي يقوم فعليا بمهام رئيس الدولة. وخلال اللقاء عبّر هذا الأخير عن امتنانه للجهود الحثيثة التي تبذلها جماعة سانت إيجيديو من أجل إرساء أسس السلام في العالم، وتوجه إليها بالتهاني لمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لتأسيسها. وتوجه إلى السيد إيمباياتسو بالشكر على الدعم الإنساني المقدّم إلى الأطفال والمسنين في ونسان ومونشون، وعبر في هذا السياق عن أمله بأن يتكثّف التعاون الثنائي في المستقبل أيضا في المجالين الثقافي والتربوي.

وأضاف بيان سانت إيجيديو أن السيد إيمباياتسو عرض على محاوره الكوري الشمالي النشاطات التي تقوم بها الجماعة لصالح الشيوخ والصغار في مختلف أنحاء العالم، فضلا عن الجهود التي تبذلها لصالح تحقيق السلام في القارة الأفريقية، وأكد للسيد كيم يونغ نام أن الجماعة الكاثوليكية تنوي تكثيف الجهود وتعزيز التعاون لاسيما على الصعيدين الإنساني والتربوي، وعبر أيضا عن أمله بأن تتكلل بالنجاح الخطوات التي اتخذتها الكوريتان مؤخراً، كي يتحقق السلام في شبه الجزيرة الكورية بشكل يعود بالفائدة على سكان البلدين. هذا والتقى الوفد الزائر بنائب وزير الخارجية المعني بالملف الأوروبي السيد إيم شون إيل، وتطرق معه إلى العلاقات الثنائية مع جماعة سانت إيجيديو فضلا عن مواضيع أخرى تتعلق بالسياسة الدولية وجهود السلام. ولم تخلُ الجولة من زيارة مقار لعدد من الجمعيات المسيحية المتواجدة في كوريا الشمالية، والتقى الوفد بأفراد الجماعة الكاثوليكية في الكنيسة الكاثوليكية الوحيدة الموجودة في مدينة شانغ شون، فضلا عن مؤمني الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي قام بتدشينها بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل في العام 2006.

وأجرى وفد سانت إيجيديو أيضا لقاءات مع عدد من طلاب وأساتذة جامعة الأجانب في العاصمة بيونغ يانغ، بينهم طلاب يدرسون الثقافة واللغة الإيطاليتين. وعبّر هؤلاء الأساتذة والطلاب الجامعيون الكوريون عن اهتمامهم الكبير للانفتاح على التبادل الثقافي مع جماعة سانت إيجيديو والمؤسسات الثقافية الإيطالية. وختم البيان مؤكدا أن الوفد زار منطقة Panmunjom حيث توجد المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين وتم تذكار اللقاء التاريخي الذي عُقد مؤخرا بين زعيمي الشمال والجنوب وفتح الباب أمام تقارب مطبوع باستئناف الحوار.

15 ديسمبر 2018, 13:23