Beta Version

Cerca

Vatican News
تظاهرة لمتشددين إسلاميين معارضين للإفراج عن آسيا بيبي تظاهرة لمتشددين إسلاميين معارضين للإفراج عن آسيا بيبي  (AFP or licensors)

إطلاق سراح آسيا بيبي

قررت المحكمة العليا في باكستان تبرئة ساحة آسيا بيبي المرأة المسيحية الباكستانية التي حُكم عليها بالإعدام بتهمة التجديف في العام 2010 وعلى أثر قرار المحكمة تم الإفراج عن بيبي مساء الأربعاء ونُقلت إلى جهة لم يُعلن عنها لأسباب أمنية.

للمناسبة تحدثت هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة إلى زوجها وابنتها اللذين أكدا أنهما انتظرا بفارغ الصبر الإفراج عن المتهمة التي ظلت قابعة في السجن منذ العام 2009 قبل أن تُحكم بالإعدام في العام التالي. مع ذلك سبب هذا القرار موجة من الاحتجاجات في الأوساط الإسلامية المتشددة إذ نُظمت في مختلف أنحاء باكستان تظاهرات معارضة لحكم المحكمة العليا.

وخلال مقابلة صحفية قال الناشط الباكستاني الحقوقي جوزيف نديم، الذي عمل جاهدا على ملف بيبي وقدّم الضيافة لأسرتها، قال إنه يشكر الرب على الإفراج عن المتهمة لأنه استجاب للصلوات الكثيرة التي رُفعت على هذه النية، ووجه أيضا كلمة شكر إلى جميع الأشخاص الذين وقفوا إلى جانبه وإلى جانب أسرتها. وأضاف أن العدالة انتصرت في نهاية المطاف وأنه تم الإفراج عن امرأة بريئة سُجنت ظلما.  

وكانت بيبي قد اعتقلت على يد الأجهزة الأمنية في بلدتها إيتانوالي في العام 2009 بعد أن اتهمتها نسوة مسلمات بالتجديف والإساءة إلى نبي الإسلام. أما ابنة بيبي فقالت، خلال حديثها لهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة، إنها تنتظر بفارغ الصبر أن تعانق والدتها، أما الزوج فأكد أنه أجمل خبر يمكن أن يتلقاه مضيفا أنه عاش سنوات صعبة بعيدا عن زوجته خصوصا وأنه كان يدرك ظروف الاعتقال الصعبة، وختم مؤكدا أن العائلة ستتحد من جديد لكنها قد تُجبر على مغادرة باكستان.

01 نوفمبر 2018, 13:21