Beta Version

Cerca

Vatican News
مسيحيون في مصر خلال تشييع أحد ضحايا الإرهاب مسيحيون في مصر خلال تشييع أحد ضحايا الإرهاب  (AFP or licensors)

المطران بطرس فهيم حنا يدعو إلى التضامن مع الكنائس المضطهدة

أطلق أسقف المنية للأقباط الكاثوليك في مصر المطران بطرس فهيم حنا نداء إلى الكنيسة الجامعة من أجل التضامن مع الكنائس التي تتعرض للقمع والاضطهاد حول العالم.

وُجه نداء سيادته بنوع خاص إلى الجهات التي تتبرع لهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة مؤكدا أن كنيسة الأقباط الكاثوليك في مصر تريد أن تستمر في مد يد العون إلى الفقراء والمرضى والمتألمين وكي تفعل ذلك بدون غض النظر عن نشاطها الرعوي إنها تحتاج إلى تعاضد الكنيسة الجامعة. وذكّر سيادته بأن الكنيسة تُنظم يوم الثاني من تشرين الثاني نوفمبر من كل عام حملة لجمع التبرعات لصالح كهنة الكنائس المضطهدة حول العالم، بالتزامن مع الاحتفال بالقداديس على هذه النية.

وذكّر المطران فهيم حنا بأن الأبرشية التي يدير شؤونها تعرضت في شهر أيار مايو من العام 2017 لأحد أعنف الهجمات الإرهابية التي تعرض لها المسيحيون خلال الفترة الأخيرة، ولفت إلى أنه خلال العملية الوحشية أقدم مسلحون ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية على قتل تسعة وعشرين مؤمناً قبطياً، معظمهم من الحجاج، أثناء توجههم إلى دير القديس صاموئيل، وقد رفض هؤلاء التخلي عن إيمانهم والارتداد إلى الإسلام على الرغم من تهديد السلاح.

وفي رسالة بعث بها إلى هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة كتب أسقف أبرشية المنية للأقباط الكاثوليك إن تلك الأرض ترتوي منذ قرون طويلة بدماء الشهداء المسيحيين مشيرا إلى أن الكهنة يمارسون نشاطهم وسط ظروف صعبة، وهم بأمس الحاجة إلى دعم الكنيسة لهم، على الصعيدين المادي والروحي. وأضاف سيادته أن الكهنة الأقباط الكاثوليك الستة والأربعين المنتمين إلى أبرشيته حصلوا خلال الأشهر القليلة الماضية على بعض المساعدات التي قدمتها الهيئة الكاثوليكية، لافتا إلى أن هذا الأمر بالغ الأهمية، لا بل حيوي، كي يبقى هؤلاء الكهنة في أبرشيتهم، وفي بلد حيث يواجه فيه مشروع بناء كنيسة معارضة قوية من قبل الجماعات المحلية.

للمناسبة أصدرت هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة بياناً يوم أمس الاثنين ذكّرت فيه بأن حملة جمع التبرعات التي نُظمت في الثاني من تشرين الثاني نوفمبر من العام الفائت سمحت بتقديم المساعدة المادية لأكثر من أربعين ألف وثلاثمائة كاهن يتوزعون على مختلف دول العالم، وقام هؤلاء بالاحتفال بأكثر من مليون وخمسمائة قداس على نية الجهات المانحة التي تساعد الهيئة الكاثوليكية. هذا وتدعو الهيئة أيضا المؤمنين الإيطاليين إلى المشاركة في القداديس التي ستُقام في الثاني من الشهر المقبل على نية الموتى المؤمنين، ولفت في هذا السياق المطران فهيم حنا إلى أن الكهنة في مصر يحتفلون سنويا بالقداس على هذه النية، في يوم تذكار الموتى، موضحا أنهم يفعلون ذلك على الرغم من تعرضهم للاضطهاد ووصف هؤلاء بجنود الإيمان الحقيقيين الذين يتميزون بالشجاعة ويقاسمون جماعة المؤمنين آلامها ومعاناتها.

من جانبه أكد مدير هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة أليسندرو مونتيدورو أن البابا تطرق الأسبوع الماضي – خلال احتفاله بالقداس الصباحي المعتاد في كابلة القديسة مارتا – تطرق إلى قصة مسيحي قُتل بسبب الحقد تجاه الإيمان، وقد تحدث عنها أحد آباء السينودس، وذكّر فرنسيس المؤمنين بأن المسيحيين ما يزالون لغاية اليوم عرضة للاضطهاد، مشيرا إلى وجود أخوة وأخوات لنا في الإيمان يتعرضون للاضطهاد والتمييز في العديد من بلدان العالم.     

23 أكتوبر 2018, 12:42