Beta Version

Cerca

Vatican News
البابا مع الأساقفة الأمريكيين البابا مع الأساقفة الأمريكيين 

الكاردينال ديناردو يقول إن اللقاء مع البابا كان طويلا ومثمرا

التقى البابا فرنسيس الأسبوع الفائت في الفاتيكان الكاردينال الأمريكي دانيال ديناردو بالإضافة إلى أسقفين آخرين زاروا روما وسط المشاكل التي تواجهها الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة على خلفية فضائح التعديات الجنسية على القاصرين من قبل بعض رجال الدين الكاثوليك.

لمناسبة اللقاء نشرت وكالة الأنباء الكاثوليكية الأمريكية "كاثوليك نيوز آيجسني" بيانا للكاردينال ديناردو، وهو رئيس أساقفة غالفستون هيوستن ورئيس مجلس أساقفة الولايات المتحدة، الذي وصف اللقاء بالطويل والمثمر. وقد حضر اللقاء مع البابا الكاردينال شون أومالي رئيس أساقفة بوسطن والذي يرأس أيضا اللجنة البابوية المعنية بحماية القاصرين، وهو عضو في مجلس الكرادلة التسعة الذين يستشيرهم البابا في القضايا المتعلقة بإدارة الكنيسة الجامعة. وأوضح ديناردو أنه طلب هذا الاجتماع مع البابا فرنسيس من أجل التباحث في المسائل المرتبطة بالفضائح الجنسية في الأوساط الكنسية الأمريكية، لاسيما قضية رئيس الأساقفة ثيودور ماك كاريك، مع أن الكاردينال سبق أن تعهد بفتح تحقيق معمّق في هذه القضية وفقاً لصلاحيات مجلس أساقفة الولايات المتحدة.

عبر نيافته عن امتنان الأساقفة الأمريكيين للبابا مضيفا أن الوفد الزائر أطلع فرنسيس على أوضاع الكنيسة في الولايات المتحدة ولفت إلى أن البابا أصغى باهتمام كبير إلى ضيوفه وكان الحوار طويلاً ومثمرا. وأضاف ديناردو أنه يتطلع – مع الكاردينال أومالي – إلى استمرار العمل والتعاون مع البابا فرنسيس من أجل إيجاد حل للأزمة التي تمر بها الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة. وقال إنه قبل نهاية اللقاء صلى الجميع إلى الله طالبين رحمته وأن يمنح الجميع القوة اللازمة من أجل تضميد الجروح، وأكد أن القادة الكنسيين عازمون على ممارسة التمييز من أجل تحديد الخطوات المقبلة الواجب اتخاذها في هذا الاتجاه.

تجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس أعلن الأسبوع الفائت عن تنظيم اجتماع خاص يضم رؤساء المجالس الأسقفية حول العالم من أجل التباحث في فضائح التعديات الجنسية داخل الكنيسة الكاثوليكية ومن المتوقع أن يُعقد هذا اللقاء مطلع العام المقبل. هذا ما جاء في بيان لمجلس الكرادلة نشرته دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي الأربعاء الفائت، في ختام الاجتماع السادس والعشرين للمجلس الذي بدأ أعماله في العاشر من الجاري. وأكد البيان أن البابا فرنسيس قرر عقد لقاء في الفاتيكان من الحادي والعشرين وحتى الرابع والعشرين من شباط فبراير 2019 مع رؤساء مجالس الأساقفة محوره حماية القاصرين.

17 سبتمبر 2018, 14:07