Beta Version

Cerca

Vatican News
صورة من الأرشيف للأساقفة الأرجنتينيين مع البابا فرنسيس صورة من الأرشيف للأساقفة الأرجنتينيين مع البابا فرنسيس  

الأساقفة الأرجنتينيون يعربون عن قلقهم حيال حقوق الإنسان

استقبل الأساقفة الأرجنتينيون خلال الأيام القليلة الماضية ممثلين عن ثلاث عشرة منظمة معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في هذا البلد الأمريكي اللاتيني، في لقاء عكس قلق الأساقفة حيال حقوق الإنسان والأوضاع الاقتصادية في البلاد.

للمناسبة نشرت وكالة سير مقالا سلطت فيه الضوء على هذا اللقاء موضحة أن ممثلين عن المنظمات الثلاث عشرة التقوا في العاصمة بوينوس أيريس رئيس مجلس أساقفة الأرجنتين وأسقف أبرشية سان إيزيدرو المطران أوسكار فينسينتيه أوخيا والأمين العام لمجلس الأساقفة المطران كارلوس هومبرتو مالفا، أسقف أبرشية شاسكوموس. وصدر بيان في أعقاب الاجتماع عبّر فيه الأساقفة عن قلقهم حيال أوضاع حقوق الإنسان التي لا تُحترم بالكامل ولفتوا أيضا إلى خشيتهم حيال تردي الأوضاع الاقتصادية خصوصا بعد أن سجل البيزو الأرجنتيني تراجعاً مقابل الدولار الأمريكي بنسبة خمسة عشر بالمائة، وبعد أن قرر المصرف المركزي الأرجنتيني رفع معدلات الفوائد بنسبة ستين بالمائة.

من جانبهم طالب الممثلون عن المنظمات الحقوقية الأساقفة الأرجنتينيين بالتطرق بوضوح إلى الإرهاب الذي مارسته الدولة بين عامي 1976 و1983، معبرين عن تنديدهم للنظرية المعروفة باسم "الشيطانين" والتي توحي بأن البلاد مرت في حرب أهلية خلال تلك الفترة. أما الأساقفة فذكروا ضيوفهم بالتصريح الذي صدر عن اللجنة التنفيذية لمجلس أساقفة الأرجنتين في شهر آذار مارس الماضي، وتم التطرق فيه إلى "إرهاب الدولة"، وشدد التصريح على ضرورة أن تبذل الكنيسة كل الجهود اللازمة من أجل المساهمة في المسيرة التي تقود صوب الحقيقة والعدالة.

03 سبتمبر 2018, 13:54