Cerca

Vatican News
متظاهرون في الكاميرون متظاهرون في الكاميرون 

القادة الدينيون في كاميرون مستعدون للتوسط بين الحكومة والانفصاليين

سيُعقد في كاميرون يومي التاسع والعشرين والثلاثين من آب أغسطس الجاري مؤتمر دعا إليه القادة الدينيون في هذا البلد الأفريقي من أجل الإسهام في حل الأزمة السياسية التي تتخبط فيها منذ قرابة السنتين المنطقة الأفريقية الناطقة باللغة الإنجليزية.

اقترح القادة الدينيون المسيحيون والمسلمون أن يلعبوا دور الوسيط في الحوار بين الحكومة والانفصاليين في شمال غرب البلاد وجنوب غربها. سيُعقد المؤتمر في مدينة بويوا وجاء الإعلان عنه بالتزامن مع استمرار التوتر المرفق باشتباكات متقطعة تجري بين الحين والآخر بين الطرفين المتنازعين، ما حمل القادة الدينيين على اتخاذ هذا القرار والالتزام في دفع الحوار.

ولم تخلُ الأزمة التي وُلدت نتيجة المطالبة باعتماد اللغة الإنجليزية لغة رسمية إلى جانب الفرنسية من تظاهرات عنيفة وحملة اعتقالات اعتباطية وعمليات القتل والتعذيب والاغتصاب الجنسي، ما أسفر عن سقوط أكثر من مائة وخمسين قتيلا، وتهجير أكثر من مائة وثمانين ألف شخص، بينهم ستة وعشرون ألفا لجئوا إلى نيجيريا.

وقد عُقد اجتماع خصيصا لهذه الغاية خلال الأيام الماضية شارك فيه رئيس أساقفة دوالا الفخري الكاردينال كريستيان تومي، وراعي الكنيسة المشيخية في كاميرون القس بابيلا جورج فوشانغ، وإمام مسجد بامندا توكور محمد، وإمام مسجد بويوا محمد أبو بكر. وعبر المجتمعون عن رغبتهم في التوسط بين الطرفين المتنازعين، أي بين حكومة الكاميرون والانفصاليين، وقال القادة الدينيون: لقد آن الأوان أن يوضع حد لهذا الصراع من خلال حوار وطني صريح ويشمل الجميع يقود إلى حل لهذه المشكلة، مؤكدين أن السلاح لا يمكنه أن يحقق السلام إطلاقا.

هذا وكان البابا فرنسيس وخلال استقباله أساقفة الكاميرون في زيارتهم التقليدية للأعتاب الرسولية قد حيّا الالتزام الهام الذي تتميز به الكنائس المحلية على صعيد العمل الاجتماعي، لاسيما في الحقل التربوي والصحي والخيري وهذا ما تقدره السلطات المدنية المحلية تقديرا كبيرا. وأكد أن هذا العمل ينبغي أن يتم في إطار التعاون الخصب بين الدولة والكنيسة في ظل الاحترام التام لحرية هذه الأخيرة. ولفت البابا إلى أن الالتزام في الأعمال الاجتماعية يشكل جزءا أساسيا من الكرازة بالإنجيل نظرا لوجود ترابط وثيق بين الكرازة بالإنجيل والتنمية البشرية.

واعتبر البابا أن تعزيز الحوار مع المسلمين في إطار الثقة المتبادلة يشكل اليوم ضرورة ملحة من أجل الحفاظ على جو من التعايش السلمي واحتواء تنامي العنف التي يذهب المسيحيون ضحيته في بعض المناطق الأفريقية. وحثّ فرنسيس أساقفة الكاميرون على السير قدما بشجاعة وحزم ليتمكنوا من حمل البشرى السارة إلى من ينتظرونها ومن يحتاجون إليها.

04 أغسطس 2018, 15:36