Beta Version

Cerca

Vatican News
الكاردينال داروكا الكاردينال داروكا  

الكاردينال داروكا يشدد على أهمية الحوار بين المرشحين للانتخابات

حُدد في العشرين من أيلول سبتمبر المقبل موعد ما يُعرف بـ"نقاش أباريسيدا" الذي سيشكل مناظرة بين المرشحين للانتخابات الرئاسية في البرازيل والمزمع إجراؤها في السابع من تشرين الأول أكتوبر المقبل.

تعليقا على هذا الحدث الهام بالنسبة للأمة البرازيلية أكد رئيس أساقفة العاصمة برازيليا ورئيس مجلس الأساقفة البرازيليين الكاردينال سيرجيو داروكا أن هذا النقاش يستأهل التثمين على الرغم من محدوديته، مع العلم أن الأساقفة هم من دعوا المرشحين للمشاركة في مناظرة تُنقل مباشرة عبر الإذاعة والتلفزيون وستجري في قاعة المؤتمرات بالمزار الوطني لسيدة أباريسيدا.

ورأى الكاردينال البرازيلي أن هذا النقاش سيسمح للناخبين بالتعرف بشكل أفضل على برامج ومقترحات المرشحين، فضلا عن مواقف هؤلاء بشأن العديد من الموضوعات. وقال: لا بد أن نعرف كيف سيتعامل كل واحد من المرشحين مع المشاكل الأساسية التي يعاني منها المواطنون البرازيليون، لأن الأمر ينبغي ألا يقتصر فقط على الوعود والتصريحات الرنانة.

ودعا نيافته أيضا الناخبين إلى التعرف على المرشحين للانتخابات التشريعية وتوخي الحذر من الأنباء والتعليقات التي تُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي. كما شدد على أهمية أن يتحمّل المواطنون الكاثوليك مسؤولياتهم، حاثا الناخب الكاثوليكي بنوع خاص على تقييم المقترحات والبرامج التي يتقدّم بها المرشحون مدركا أن صوته سيساهم في رسم الاتجاه الذي ستسير فيه البلاد خلال السنوات القادمة.

ويقول منظمو "نقاش أباريسيدا" إن هذا الحدث سيستمر لساعتين وسيقوم بإدارة المناظرة أحد الصحفيين، وستُطرح على المرشحين أسئلة ستُسحب بالقرعة بين الجمهور، فضلا عن أسئلة سيطرحها الأساقفة والصحفيون على المرشحين. ويشير في هذا الصدد السيد أليسندرو غوميس، نائب رئيس الشبكة الوطنية للإذاعات الكاثوليكية في البرازيل إلى أن هذه العملية الانتخابية ستجري في وقت تعاني فيه البلاد من أزمة سياسية واقتصادية وخلقية عميقة.  

28 أغسطس 2018, 13:03