Beta Version

Cerca

Vatican News
السفير البابوي في الفدرالية الروسية المطران شيليستينو ميليوريه السفير البابوي في الفدرالية الروسية المطران شيليستينو ميليوريه  

السفير البابوي في موسكو يفتتح اللقاء الوطني للشبان الكاثوليك

ترأس السفير البابوي في الفدرالية الروسية المطران شيليستينو ميليوريه الاحتفال بالقداس في بايكالسك بسيبيريا الشرقية، مفتتحاً اللقاء الوطني الثامن للشبان الكاثوليك الروس.

عبّر الدبلوماسي الفاتيكاني عن فرحه الكبير للمشاركة في هذا الحدث الكنسي الهام والاحتفال بالقداس بحضور زهاء عشرين كاهناً وقد افتتح الاحتفال الديني اللقاء الوطني الذي يُعقد للسنة الثامنة على التوالي بمشاركة أكثر من مائة شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين ستة عشر وثلاثين عاماً، وقد توافدوا إلى سيبيريا الشرقية قادمين من أربع أبرشيات في الفدرالية الروسية خصيصا لهذه الغاية. للمناسبة أجرى موقع Vatican News مقابلة مع السفير البابوي الذي أوضح أنه لم يتوقع مشاركة هذا العدد الكبير من الشبان والشابات في اللقاء الوطني، خصوصا عندما نأخذ في عين الاعتبار أن الجماعة الكاثوليكية في روسيا تشكل أقلية، هذا ناهيك عن المسافة الشاسعة التي أجتازها هؤلاء للمشاركة في هذا الحدث. وقال سيادته إنه لمس "نوعية" هؤلاء الشبان والشابات وهذا ما ترك أثرا كبيرا لديه، مضيفا أنه شاهد في وجوههم فرحاً أصيلا وصافيا.

هذا ثم أضاف الدبلوماسي الفاتيكاني أن هؤلاء الشبان يعيشون الفرح وقرروا المشاركة في حدث من هذا النوع يطبعه الحوار والتأمل والصلاة، وذلك على الرغم من كل المشاكل والصعوبات التي تعيشها العائلة في روسيا اليوم، وقال: ما تزال توجد أسر توفّر تربية جيدة لأبنائها. وشاء سيادته أيضا أن يوجه كلمة شكر وامتنان إلى الكهنة والعديد من الراهبات المتواجدين في الفدرالية الروسية، وأضاف أن الشهادة التي يقدمها هؤلاء والجهود السخية التي يبذلونها تساهم في توفير تنشئة ملائمة للشبان. تجدر الإشارة هنا إلى أن هذا اللقاء افتُتح يوم الخميس الفائت ويستغرق لغاية يوم غد الأحد الثاني والعشرين من الجاري وأوضح القيمون على هذا الحدث أن الأعمال تتمحور حول الرسالة التي أصدرها البابا فرنسيس لمناسبة اليوم العالمي الثالث والثلاثين للشبيبة والذي سيُعقد في باناما في كانون الثاني يناير القادم. يُشار أيضا إلى أن برنامج الأعمال يتضمن زيارة إلى النصب التذكاري المخصص لضحايا القمع والاضطهاد والموجود في منطقة إيركوتسك على بعد مائة وثلاثين كيلومترا من بايكالسك، لأنه من الأهمية بمكان أن يتعرف هؤلاء الشبان على أخطاء الماضي حتى لا تتكرر.

21 يوليو 2018, 13:00