Beta Version

Cerca

Vatican News
اجتماع أساقفة البوسنة والهرسك في بانجا لوكا اجتماع أساقفة البوسنة والهرسك في بانجا لوكا 

رسالة مجلس أساقفة البوسنة والهرسك في ختام أعمال جمعيته العامة

في ختام أعمال جمعيتهم العامة التي عُقدت في مدينة بانجا لوكا أصدر أساقفة البوسنة والهرسك الكاثوليك رسالة موجهة إلى المؤمنين في الرابع عشر من الشهر الجاري تتمحور حول الانتخابات التشريعية المقبلة المرتقب إجراؤها في هذه الجمهورية اليوغسلافية السابقة الخريف المقبل وبالتحديد في السابع من تشرين الأول أكتوبر القادم.

تضمنت الرسالة نداءً إلى المؤمنين الكاثوليك وجميع الرجال والنساء ذوي الإرادة الحسنة كي يدونوا أسماءهم ليتمكنوا من المشاركة في الانتخابات وممارسة هذا الحق الدستوري الهام، والذي يشكل واجبا خلقيا حيال المجتمع الذي يعيشون فيه. وأكدت رسالة الأساقفة البوسنيين أن الانتخابات السياسية في كل مجتمع ديمقراطي تشكل حدثاً بالغ الأهمية وفرصة لبداية جديدة، وشدد الأساقفة أيضا على ضرورة أن يتم احترام حقوق كل كائن بشري، بما في ذلك الحق في العودة إلى الوطن ضمن أجواء من الحوار المتواصل واحترام الاختلافات القائمة بين الشعوب والثقافات واللغات والطوائف، خصوصا عندما يتعلق الأمر بمجتمع معقد، كما هي الحال في البوسنة والهرسك.

ولم تخلُ رسالة الأساقفة من الإشارة إلى أهمية وضع حد لمنطق الأغلبية والفيتو كما لا ينبغي أن يُقدم البرلمان البوسني على سن قوانين تصب في صالح قومية ما على حساب القوميات الأخرى دون أن تؤخذ في عين الاعتبار مواقف كل الجهات الممثلة داخل المجلس النيابي. وذكّرت الرسالة أيضا بالنداءات العديدة التي أطلقها أساقفة البلاد الكاثوليك خلال الحرب في البلقان عندما أكدوا أن سعادة شخص ما لا يمكن أن تُبنى على تعاسة شخص آخر، أو مجموعة عرقية أخرى. ومن هذا المنطلق دعا الأساقفة إلى تطبيق الأحكام الصادرة عن المحاكم المحلية والدولية لاسيما المتعلق منها بالتشريعات وتنظيم الانتخابات السياسية. واعتبر الأساقفة أيضا أنه من الأهمية بمكان أن تُمثل في البرلمان الذي سينتج عن انتخابات السابع من تشرين الأول أكتوبر المقبل كل المكونات القومية التي يتألف منها المجتمع البوسني. واعتبروا أن الدورة الانتخابية ستكون مشروعة فقط عندما يتحقق هذا الهدف التمثيلي.

في ختام هذه الرسالة أشار مجلس الأساقفة إلى المسببات التي تولد مشاعر الاستياء والإحباط في البلاد لاسيما نتيجة الأوضاع الصعبة التي استمرت طويلاً وحثوا الناخبين الكاثوليك – بنوع خاص – على التصويت وفقا لما يمليه عليهم ضميرهم، ومنح أصواتهم للمرشحين الذين ينوون التقيد بالقيم الواردة في العقيدة الاجتماعية للكنيسة الكاثوليكية. تجدر الإشارة إلى أن مجلس أساقفة البونسة والهرسك الكاثوليك تأسس في العام 1994 ويرأسه حالياً المطران فينكو بولجيتش رئيس أساقفة سارايفو.

17 يوليو 2018, 13:11